أخر الاخبار

مستشفى المكلا، وبداية النجاح!!!!



 



( تاربة_اليوم ) - خاص

الثلاثاء 23 مارس 2021

كتبه/مصبح عبدالله الغرابي


مستشفى المكلا باشراحيل سابقاً هذا المستشفى الحيوي، والذي يتوسط مدينة المكلا،من الاهمية بمكان لسكان مدينةالمكلا وماجاورها من مناطق،يقدم خدماته لقطاع واسع من المواطنين بأسعار زهيدة،مقارنة بالمستشفيات الخاصة،ويمتلك طاقم طبي مجرّب وذو خبرة واسعة في مجال تخصصه،فهو ملاذ المرضى وقبلة المريدين من سكان مدينة المكلا القديمة بإحيائها المختلفة،يجدون الخدمة والرعاية المناسبة،رغم مايشاع ويقال أحياناً، لوجود بعض القصور والهنّات، لعدم شحة الإمكانيات والموازنات التشغيلية،لظروف الحرب ودخول البلاد في صراعات،هذا المستشفى تناوب على إدارته أطباء كُثر وإدارات مختلفة، ومن الإدارات الكفؤة الإدارة التى يشهد بكفاءتها الموافق والمخالف والتى حققت وفر لاول مرة،التى كانت مع المدير الاسبق للمسشفى الدكتور/ عبد الحكيم محمد بن مبيريك من إداره مالية بقيادة المدير المالي الاخ/ صبري اليزيدي، والذي للاسف الشديد تمت عملية إقالة المدير العام دون موجب، ثم لحقته الإدارة المالية وقلبها النابض الدينمو(صبري اليزيدي) وأذكر إنّا كتبنا حينها لإنصافه،إنتصاراً للحق وللكفاءة وعاتبنا محافظنا البحسني على قرار الإقالة الخاطئ،والآن وبعد مُضي وقت من التخبّط والتعثّر، وفشل الإدارة السابقة، لاسباب عدة ممكن لاستفسار عنها من الإدارة نفسها،مع أحترامي لشخوصها،جاء قرار المحافظ بتعيين الاخت/الدكتورة إبتسام المعاري لإدارة المستشفى في ظرف صعب للغاية، ومديونية تجاوزت المائة مليون ريال يمني كما يقال، بداءت الاخت إبتسام المديرة الجديدة بالبحث وراء سر نجاح إدارة الدكتور/ بن مبيريك المدير الاسبق، للخروج من هذه الأزمة، فوجدته والحمد لله ظاهراً، وفعلاً تم تحريك وتسديد كثير من المديونيات المتعثّرة، والتى أثقلت كاهل المستشفى لسنوات، وهذا هو بداية النجاح والخطوة الاولى في سلّمه، والتى ستلحقها خطوات إن شاء الله تعالى،كتبت هذا المقال لقربي ومعايشتى لظروف وأوضاع المستشفى المختلفة، وليس تشفياً ولاتنقصاً ولامكائدة ولامشاكسة لاحد من الزملاء، أطباء أومدراء، الكل له ظروفه الخاصة والعامة ،لكن الحقيقة يجب أن تقال،لإصلاح أوضاعنا ومعايشنا،شكراً إبتسام وشكراً صبري،فبالصبر نناول النجاح وياتي الإبتسام.

               



التعليقات

أحدث أقدم