أخر الاخبار

كلمة لابد منها..



 


 ( تاربة_اليوم ) - مقالات

الاحد 21 مارس 2021

كتبه / أ.يسرمحسن العامري


الحوثيون على ابواب مأرب،وهناك تناولات من هنا وهناك عن إنسحابات لبعض الاحزاب من جبهات القتال،وربّما تظهر بعض الخِيَانات وهذا ما يعوِّل عليه الحوثي،  وعيونهم على أبعد من مارب إذا تم تجاوزها بالفعل،،،

ولكن هناك أمر في غاية الأهميّةلم تدركه قيادة الشرعية او حكومتهاو المتحالفين معها ،وهو معاناة الناس وضِيق أيديهم، وضنَك العيش الذي يكابدونه في المناطقِ المحرره،فلاخدمات ولارواتب ولا إستقرار،ولامشتقات نفطية متوفره بأسعار معقولة،بل الفساد يضرب أطنابه في كل مكان، ولايوجد مايدعو المواطن في تلك المناطق بالتمسك بالشرعية،حيث لم تقدّم اي نموذج جاذب يثبت صحَّة ماتقوله،بل الواقع عكس ذلك تماماً،

إن هذه العوامل مجتمعة او حتى بعضها يسهَّل السُبُل لوصول اي قوّة أو أيّ نظام  يشعر الناس إنّه سيكون افضل وليس أسواء ممن يحكمونه الآن،،

إن الأحداث و التجارب الماضيه ليست عنّاببعيده،وفيهامن الدروس والعِبَر مافيه الكفايه لمن أراد أن يعتبر،

أمّامن هم في طغيانهم يعمهون، وبإنّات الناس لا يشعرون،سيأتي عليهم زمن ويفهمون ولكن بعد فَوات الأوان،

قصَدت في هذه التناولة قول الحق وكلمة الصدق التي أراها يجب أن تقال بعيداً عن المزايدات والتملقات التي لسنا بحاجة لها في هذا المنعطف الخطير،

أقول قولي هذا وأفوض أمري إلى الله.



التعليقات

أحدث أقدم