أخر الاخبار

بين ثنايا المبادرة



 



( تاربة_اليوم ) - مقالات

الثلاثاء 23 مارس 2021

مقال لـ : أ.رشاد خميس الحمد. 


لاشك أن البحث عن سلام دائما شي مفرح لكل اليمنين بعد سنوات عجاف من الحرب الظالمة التي أكلت الأخضر واليابس في بلد أستوطن فيه الفقر والجوع والخوف والغلاء ولكن إعلان مبادرة من طرف واحد يبدو أنه ارتجالي وهو خطوة استباقيه لتزيين الصورة أمام المجتمع الدولي ورمي الكره بملعب الحوثي ويبدو أن الرياض تعلم مسبقا عدم قبول المبادرة لأن قرار الحوثي ليس بيده وإنما بيد الأصيل الذي يراهن علي ملفات وما الملف اليمني الا جزء من عدة ملفات نعتقد بل نجزم لن تكون قيمة لاي مبادرة مالم تتقهر المليشيات ويتم ضربها وهزيمتها حتي تكون بوضع يجعلها تقبل الحلول لتفكر بمخرج ومنقذ لها، كيف لمليشيات تضرب بكل الاتجاهات تملك زمام المبادرة بالهجوم أن تقبل بمبادرة من طرف تراه عدوها الحقيقي ولديها مشروع طائفي إمامي عملت علي تقويض الدولة وقتلت الالاف من أجله حتي لو وضع مطار صنعاء بعين الاعتبار فالحوثي لايهمه شي إلا مصالحه ولايفكر بالشعب اليمني. ربما الرياض استطاعت تزيين صورتها بعض الشي ويبدو أنه لاجديد مالم يتم التفاوض مع الأصيل ومساومات بين الدول الكبري في الأقليم كم نتمني صناعة أرضية صلبه تقوم عليها اي مبادرة مستقبلية  وتأتي من طرف محايد بعد خلق أجواء مناسبة ومبادرة حقيقة وجادة بضمانات دولية تضمن إشراك جميع الأطراف الموجوده على الساحة الوطنية فقد أمسنا وأهلنا الضر من هذه الحرب الظالمة .



التعليقات

أحدث أقدم