أخر الاخبار

هذبوهم إذا انتصروا ؟



  


( تاربة_اليوم ) - مقالات

الاثنين 22 مارس 2021

كتبه / عبدالله صالح عباد 


عندما يغيب الوعي عن الشباب ماذا ننتظر؟ وعندما لا تجد من يوجههم وينصحهم، لا شك أن كل وعاء سينضح بما فيه . وعندما تنظر إلى مجموعة من الشباب يمشون في الشوراع وهم مثل الغنم بدون راعي ماذا تنتظر منهم؟ وعندما وعندما كثيرة هي التساؤلات . بعد هذه الاستفهامات حول مستقبل الأمة الشباب الذي يتمتع بالحيوية والنشاط ولكن؟ كنت مساء يوم الجمعة الماضي بعد صلاة العشاء في شارع الجزائر فإذا بي أسمع ضجيج الدارجات ذات الأصوات المزعجة جدا وهم ذهابا وإيابا ظننت أنه توجد مسابقة لأصحاب هذه الدراجات المزعجة فتساءلت في نفسي ماهذه الأفعال ولماذا؟ فلم يطل انتظاري فإذا بي أسمع هتافات جماهيرية كبيرة تتقدمها أصوات الدراجات المزعجة وباص هايس وعليه مجموعة من الشباب يهتفون بالشعارات ياترى ماذا حققوا لقد فاز فريقهم بالكأس، ولكن الأدهى من ذلك أن وراء هذا الموكب شباب يمشون على الأقدام وسط الشارع وقد أغلقوا الشارع تماما وقطعوا الطريق على السيارات ولم يتفطنوا أن هذا خطأ فادح وتصرف أحمق ولم يبالوا بشيء منتشيين بهوس الانتصار والفوز بالكأس، إن هذا التصرف ليس حضاريا من حقكم ياشباب أن تفرحوا ولكن بطريقة مهذبة لاتؤذوا أحدا، وهنا همسة نوجهها إلى مكتب الشباب والرياضة بتوجيه إدارات الفرق وتوعية جماهيرها وعدم اغلاق الطرق أمام الناس فهل من سامع؟ . واختم مقالي وأقول ألا يوجد من بين هؤلاء الشباب رجل رشيد؟ .



التعليقات

أحدث أقدم