أخر الاخبار

الكهرباء ومدينتي



 



( تاربة_اليوم ) - مقالات

كتبه / أصيل السعيدي

الاحد 21 مارس 2021


منذ تلك اللحظة التعيسة التي أيقنت فيها أن  مدينتي التي تملؤا عيناي جمالاً وشوقاً  ستبقى مظلمة في ضل حكومة لم تستطع إيجاد كافة الحلول والخطط لمنظومة الكهرباء المتهالكة. 


ذهبوا جميعهم إلى بلد لم ينطفئ نوره ولم تدنس أعلامه ولا يهان شعبه، وتركوا خلفهم شعبا في الحروب والمعاناة والحياة المشؤمة والشوارع المظلمة من نوره. 


رأيتها تهمس في أذن أبيها وتقول أبي لم أستطيع ان أنام  أبي أنقذني من ظلمات الليل القاسي ومن قرص البعوض المؤلم 

يا الله أما آن لهذه الطفلة أن تنام. 


تمر الأشهر بل السنوات ومازال المشهد يزداد سوءاً في مدينتي، 


نام المسؤولون جميعا وتركوا المواطنين في صراعٍ مع الكهرباء 


وتجد دائماً حديثنا عن الكهرباء ومتى ستأتي ومتى ستنطفي. 


وبعدها نتفاجى بقفزة في أسعار المشتقات النفطية فإذا بالأسعار تقفز مع قفزة ارتفاع أسعار النفط والمواصلات والمواد الغذائية وكل شي ارتفع مؤشره وسعره 


فكيف بحال المواطن الغلبان الذي لايتعدى راتبه الشهري الستين الف ريال يمني اللهم كن في عونهم. 


اما نظروا أبناء المسؤولين إلى إخوانهم في البلاد وكيف أحوالهم.

  



التعليقات

أحدث أقدم