أخر الاخبار

حقيقة الختايم وأفعال الأجداد



 



كتبه : عوض بن سلم

( تاربة_اليوم ) - آراء واتجاهات


الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على المصطفى و على آله وصحبه أجمعين أما بعد:


 يكثر اليوم سماع أصوات تحتفل وتزهوا بما يسمى ختايم المساجد 


هذه العادة يفعلها كثير من الناس على أنها من تراث الأباء والأجداد


 و لكن نحن نقول لمن يزعم ذلك أين وجدتم هذا منقول عن آبائنا وأجدادنا أقصد الأباء الأولين الذين بفعلهم تقوم الحجة وهم من عاشوا في خير القرون المشهود لها منه صلى الله عليه وسلم بالخيرية والصلاح


لا شك ان وجود هذا في تراثهم صعب جدا لذلك فالسنة اتباع الاثر و ترك المحدثات لقوله صلى الله عليه وسلم ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) وقوله ( من رغب عن سنتي فليس مني ) 


وإذا فتشت ولم تجد شيء من هذه العادات في تراث الآباء الذين عاشوا في خير القرون حينها تتضح الحقيقة وهي ان هذه الختايم ليست من عادات أبائنا ولا أجدادنا وإنما هي عادات أهل البدع أهل الزيادة في الدين الذين يستدركون على من أكمل الله به الدين فيفعلون ما لم يفعله صلى الله عليه وسلم وهذا بعيد كل البعد عن النجاة التي يرجاها العابدون السالكون لذلك نقول لما كان الفلاح والفوز إجماعا في فعل ما فعله رسول رب العالمين والخسران في إتباع أفعال غير المرسلين أتركوا هذا المحدث الواضح المبين و تمسكوا بأرث الأباء من الصحابة والتابعين و من تبعهم إلى يوم الدين.



التعليقات

أحدث أقدم