أخر الاخبار

المسحراتي برمضان بحارتنا #عيديد .. رجل مميز في رمضان، وينحصر عمله فيه






( تاربة_اليوم ) - خاص

 ابريل 2021

كتبه /أبو محمد باضاوي


مسحراتي في حارتنا للمسحر  صالح عبيد جمعان جميل الذي يبلغ من العمر 48 واليوم بهذا المنهة التطوعية يقترب من السنه  السادسه عشر وكان والده قبل وفاته يخدم اهل الحاره تطوع وهو ينادي لإيقاظ النائمين، للسحور وكان الاخ صالح دائماً وطول شهر رمضان المبارك لايفارق ابوه أثناء السحور ويطوف معه بشوارع حارتنا وبعد وفاة والده عليه رحمة الله تعالى. ف صالح استلم مهنة أبوه فتسمع صوته وصوت الطبل في أرجاء حارتنا طول الشهر الكريم حتى الاطفال تجدهم خلف المسحر، الله يطول بعمره .


 ويبدأ المسحر جولته قبل موعد الإمساك بساعتين، يحمل طبلته بحبل في رقبته فتتدلى إلى صدره، أو يحملها بيده، ويضرب عليها بعصا خاصة.وينطلق المسحر من تحت بيته وقبل ماتسمع رنين الطبل حيث يبدا اولا بالتهلوله ويقول لا اله الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.وبعد ان يكمل التهلوله يأتي دور الطبل التي يسمعها الناس بداخل البيوت  لكي لايغفون عن نومهم وسحورهم برمضان فتجد كثير من الأسر برمضان نومهم عميق لايحسون بدخول وقت السحور ولكن عندما يمر المسحر تحت بيوتهم فيصحون من نومهم عندما يسمعون صوت الطبل .


تجد هناك في أغلب المناطق وبالأخص في شهر رمضان واناس متطوعين ، وفي تمام الساعة الثانية والنصف قبل الفجر يقدمون خدمه انسانيه تطوعية لحاراتهم وهيا مسحراتي ليطوفون باازقت حاراتهم الي يسكنون فيها لتقيم الناس للسحور

ومع تطور الوقت ورغم ضهور المنبهات لكن لازالت هذا العادة القديمة مستمرة في أغلب المناطق الى يومنا هذا،

  نقول لهم جزاهم الله خير الجزاء على مايقدمونه من عمل إنساني نتمنى لهم التوفيق والنجاح



التعليقات

أحدث أقدم