أخر الاخبار

تصريح رئيس اللجنة الاعلامية للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت حول زيارة رئيس الوزراء و الأحداث الأخيرة في المكلا .



 



( تاربة_اليوم ) - خاص / المكلا

28 ابريل 2021


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد:


تابعنا في لجنة التصعيد العليا للمطالبة بحقوق حضرموت، زيارة رئيس الوزراء الدكتور معبن الحالية للمكلا ومارافقها من لقاءات رسمية محصورة فقط مع قيادات السلطة المحلية ومدراء العموم.

ويتضح لنا من نتائج هذه اللقاءات ان هدف هذه الزيارة لم يكن على الإطلاق، البحث عن المعالجات الجادة لأزمات حضرموت وعلى راسها الكهرباء في ساحل حضرموت والاختلالات الامنية في الوادي وارتفاع الاسعار  وهبوط العملة ووصول مواطني حضرموت الى مرحلة الجوع،وانما فقط لغرض اظهار البهرجة الاعلامية للخارج وعمل مسكنات لحالة الغليان في حضرموت ضد هذه الازمات، وبمايؤدي فقط الى ضمان استمرار تدفق عائدات اعمال النهب والسرقة لمقدرات حضرموت النفطية والايرادية ، التي تمارسها الحكومة والرئاسة اليمنية.

واننا في لجنة التصعيد العليا للمطالبة بحقوق حضرموت نرفض هذه الزيارة المهزلة  ، التي تتم على حساب اناة ومعاناة وازمات مواطني حضرموت في كافة المجالات . ونؤكد من جديد على ان حقوق ومطالب حضرموت لايمكن التغافل عنها او نسيانها وسنظل نرفعها على الدوام وبصوت عالي ، وكما زأرنا بها واوصلناها للافاق ، في البيان التا ريخي في مليونية التوحد والغضب الحضرمي بالمكلا  بيوم ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩م، والتي زلزلت عروش الفيد والنهب والفساد. ولولا تسرع الاخ المحافظ في اعادة ضخ النفط للحكومة ، دون الرجوع للجنة المتابعة التي طالبنا بتشكيلها ، لكانت حضرموت قد حققت الكثير من مطالبها وحقوقها المشروعة.


واننا في اللجنة العليا للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت لازلنا عند موقفنا ونؤكد على الدوام ، بان حضرموت لن تمتلك قوتها وعنفوانها الا بتلاحم ووحدة كل ابنائها،  وعلى راسها سلطتها المحلية وكل نخبها السياسية والمدنية والقبلية والعسكرية والامنية وكوادرها القيادية في الدولة.ويتحمل الاخ المحافظ اللواء البحسني والوكيل إول بن حبريش مسؤولياتهم الناربخية لانتشال حضرموت مما هي فيه من تمزق وتشتت، أضعف موقفها تجاه الرئاسة والحكومة والتحالف ،واضاع حقوقها وأوصلها الى هذه الأزمات والهاوية السحيقة التي تعيش فيها.


كما نؤكد ايضا ان مفتاح تحقيق مطالب وحقوق حضرموت المشروعة يتمثل في وقف ضخ النفط فورا، والسيطرة الكاملة على كل ثروات وخيرات وارض حضرموت كما أكدها بيان الهبة الشعبية الحضرمية المباركة في ٢٠ديسمبر٢٠١٣م  ،والتي اعادت لحضرموت حضورها وألقها التاريخي.

ولقد اصبح لزاما علينا ان نعيد الكرة مرة أخرى لهبة أخرى يتوحد فيها كل الحضارمة سلطة وجيش وامن ونخب وقبائل وشعب لانتزاع حقوقهم،  ووقف ضخ النفط والسيطرة على ثرواتهم وايراداتهم وارضهم. 


حفظ الله حضرموت واهلها من أي مكروه ونصرها على اعدائها.

وعاشت حضرموت حرة أبية شامخة الرأس.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

م.لطفي بن سعدون الصيعري

رئيس اللجنة الاعلامية 

 للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت 

المكلا :٢٨أبريل ٢٠٢١م.



التعليقات

أحدث أقدم