أخر الاخبار

كُـنْ وطـنيـًا



 



( تاربة_اليوم ) - مقالات
كتبه / أ. فاطمة مدفع
الاثنين 12 ابريل 2021

كن وطنيا وتقدم إلى الأمام ولا تنظر خلفك،فالنظر للماضي والتمسك به إعاقة للفكر وقيود تربطك دون حراك واجعل من القوانين والنظريات طريق عبور ليس إلا.. فقد أثبت العلم أن تلك القوانين والنظريات قابلةللتغيير والتطور والتجدّد،فهي ليست ثابتة أبد السنين، وقـد يخطر  ببالك سؤال كيف  تُـلْغَى نظريات وقوانين ساقها العلماء عن تجارب واقعية ؟؟؟
  إن كانت الحياة قانونها الثابت هو التقدم والسير إلى الأمام ،فـلا تقف عند لوحة من الماضي، *الماضي لا يعود*
شق طريقك وتقدم واستمر.. وضع نصب عينيك أن مرحلة العبور شاقة ومليئة بالصعاب والعقاب،ولكن بلوغ الهدف يجعلك تنسى تلك العثرات..

إن التمسك بالماضي يعيق الفكر ويجعل العقل مشوشا فـلا تربطه بسنوات ذهبت ورحلت للأبـد مهما كان مافي تلك السنوات من استقرار نفـسي أوسياسي أو اقتصادي أو اجتماعي  ،فلا تنظر للوراء،ولا تعبث بعقلك فيصبح بين الفوضى والهلاك وعدم استقرار الأفكار،ولا تجعله مشتت بين الماضي المستحيل عودته والحاضر الذي يقودك بالأمل إلى المستقبل،والحياة التي ترغب في عيشها وتأكد أنه مع كل سنبلات يابسات،تظهر سنبلات خضر، وتزهر السنوات العجاف ولكن بالنظر إلى الأمام ..
مامضى كان الأروع والأجمل لأن الفكر ثابت وخالٍ من التشتت،لكن نظرية الثبات لم يعد لها وجود صارت وقوانينها قابلة للتغيير.والتجدد والتطور.
*فلماذا لا نترك الهدم  ونسعى للردم والبناء بالطرق الجديدة ؟؟* *ولِمَ لا نقبل العيش بالواقع ؟؟* *ولماذا الإصرار على إبقاء العقل معاقا مشلول الحركة رغم الأمل في شفائه وعلاجه ؟؟*
*لماذا لا نترك العقل يحيا في سلام؟؟*
*ألا يمكننا أن نرسم خارطة جديدة تقودنا لهوية الواقع الذي نرغب أن نعيشه؟؟؟*
فـلنبدأ برسم خطوات للمستقبل. ولتـبدأ رحلة السير إلى الأمام..كُنْ وطنيًاولاتتراجع عن هدفك المنشود،خذ من الماضي (الأساس) واجعله اللّبنة التي ستبني عليها مستقبلك..



التعليقات

أحدث أقدم