أخر الاخبار

الرئيس سيغار من سلطة وادي حضرموت



 



كتبه / محمد باحشوان 

( تاربة_اليوم ) - مقالات


في مثل هذه الأيام بشهر رمضان منذ سنوات مضت ونحن نعاني من الانقطاعات المزعجة للكهرباء اربع او خمس ساعات الصباح ومثلها ليلا باعذار متكررة الديزل كمل 

الباكستاني هرب وخذ معه شفرة التوربينات وغيرها من الأعذار


حتى اتى العام 2016 وكانت بايام رمضان الأولى واذا بنا نرى قيادة سلطة الوادي الجديدة بوقتها بقيادة الاستاذ عصام الكثيري ووكلاؤه 

واذا بنا نرى المهندس هشام السعيدي وكيل الوادي المساعد يصول ويجول بالمحطة الغازية ومعه ثلة من مهندسي حضرموت الشباب منهم كان معه بالميدان ومنهم من كان متواصلا معهم من دول اخرى من الشباب الحضرمي المتعلم هناك


حتى فتحوا لغز وشفرة تلك التوربينات 


وبعدها تم تاميم المحطة بالكامل من ذاك التاجر من المحافظات الشمالية الذي عانينا منه ماعانينا وصارت محطة الغازية ملكا من أملاك السلطة في تحدي قوي وصارخ اعتقد تعرضوا لتهديدات كبرى لانهم قالوا للظلم كفئ. 


وبعدها استمرت عجلة تنمية منظومة الكهرباء بوادينا بمشاريع كبرى بملايين الدولارات حتئ وصلت للتحسن الملحوظ جدا والذي صار الكل يستشعره بل صارت المحافظات الاخرى تغبط نحن عليه .


والليلة تفاجأنا السلطة بوادي حضرموت بارساء المناقصة العملاقة بستة وثلاثين مليون دولار ونصف مليون. 


اعتقد حتى رئيس الجمهورية سيغار من سلطة الوادي من هذا المشروع العملاق لتطوير منظومة الكهرباء في ظل أوضاع الوطن الذي انهكته الحرب و سيرى المشروع النور خلال عامين وواثقون من التنفيذ في ظل قيادة هذه السلطة والتي اشرفت وتشرف على عدة مشاريع تنموية بالوادي ويعلنوا عن فترة انجاز محددة ويتم التنفيذ علئ مرأئ من جميع المواطنين


دمتم ذخرا للوطن ياسلطة الوادي.



التعليقات

أحدث أقدم