أخر الاخبار

في أمان الله يايوسف وياسين



 



مقال لـ / لطفي باجندوح
الخميس 6  مايو 2021 م


وعد ربي في كتابه  فقال " *فإن مع العسر يسرا*" ثم أكد ذلك مرة أخرى  " *إن مع العسر يسرا*" لكننا كبشر نستعجل النتائج دوما لضعف في نفوسنا أو لعدم قدرة أجسادنا على تحمل البلاء الذي يهبه الله لمن يشاء لتكفير سيئات أو لرفع درجات عند مليك مقتدر.

بعد انتظار دام أسابيع ومعاناة استمرت لشهور انفتح باب الفرج للتوأم السيامي يوسف وياسين بفضل من الله ثم بتوجيهات الملك المفدى سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه بضرورة نقل الطفلين إلى مشافي المملكة لعمل الواجب الإنساني تجاه مخلوقين ضعيفين أودعمها عندنا سبحانه ببلائهما وفقر أسرتهما ليرانا الله ماذا نحن بهما صانعون؟

شهادة لله أقولها إن بعض من حمل هم الطفلين عمل بجد وجهد لا يعلمه إلا الله يبتغي بذلك وجه الله والدار الآخرة لا يريد من أحد جزاء ولا شكورا والبعض دعم بماله وبوجاهته وسلطانه ومركزه ومنصبه وبعمله وآخرون بدموعهم وبدعائهم ولعل الدعاء كان له الأثر البالغ ونحن في شهر الرحمات والبركات.

حُسِم الأمر وانبرى للقضية المخلصون وأتت طائرة السعد الخاصة لنقل الطفلين وتم نقلهما وذويهما بالإسعاف إلى مطار الريان الدولي لتغادر الطائرة مساء الأربعاء 5 مايو 2021م بعد انتظار وترقب دام طويلا وكلنا دعاء وكلنا رجاء آملين أن يتم الأمر على خير ونشهد يوما يعانق فيه يوسفُ ياسينَ.










التعليقات

أحدث أقدم