أخر الاخبار

إعتليت على خشوم كل القبيلة يا ابن شاغر وانت على خشم الجبل ..



 



كتب / أنور سالم الصيعري .

( تاربة_اليوم ) - مقالات
8 يونيو 2021

*مقدمة ..*
______
كل قبيلة من القبائل على مر العصور هي جزء من الامة والتاريخ ..
ونهضة كل امة هي ببزوغ القيادات من بين افرادها لتقود تلك الامة نحو نهضتها وعزتها وكرامتها .. والعكس كذلك ف ركون وخنوع وضعف الامم من ضعف من يدٌعون انهم قيادتها او وزعامتها .. بل ان في تاريخ الأمم والشعوب وحتى على مستوى القبائل ان من  أولئك الأشخاص من ينظر فقط الى مصالحه الشخصية ورغباته الدنيئة وكفى به ان وصل الى ذلك المستوى الذي قد يصل به حدا من الغرور النفسي انه قد إستعلى بمرتبته  ويرىانه أعلى مرتبة من افراد مجتمعه او قبائله  ... وحتى ذهبت به نواياه الماكرة ان يستغل  موقعه و مركزه في جمع الاموال والاستحواذ على الاراضي بطريقة مباشرة او عبر طرق اخرى ملتوية ظنا انها شطارة وذكاء و ان لا احد مطلع على تلك الجرائم والدسائس الخبيثة .. *ولكن لمثل تلك الافعال الدنيئة  لابد لها وان تكشف وتفضح الامور ...*
********************
وانه ولما لقبائل الصيعر من موقع محوري جغرافيا وديموغرافيا على الشريط الحدودي بين المملكة العربية السعودية وحضرموت وانه وبرغم ان ولاء القبيلة كل الولاء للمملكة  منذ إنشاء الدولة السعودية الاولى وحتى اليوم وذلك عبر العهود والمواثيق التي أعطيت لآل سعود ملوك المملكة من قبل  مشايخ القبيلة وباعتبار ان قبائل الصيعر جزء من مواطني المملكة إلا وانه هناك لازالوا اعدادا من الأسر وبحكم ظروفها ( المادية والاجتماعية  او غيرها ) لم تستطع ان تتواجد أثناء فرصة التسجيل  من قبل الداخلية لمنحهم الهوية الوطنية السعودية فبقيت تلك المجاميع في أماكن سكناها جنوب الشريط الحدودي مع المملكة ..
و مع اندلاع عاصفة الحزم في ٢٠١٥ م لردع عصابات الحوثي المتمردة على سلطة الشرعية في صنعاء وبدعم كبير من إيران إتخذت المليشيا الحوثية وبشراء ذمم بعض الافراد ان يقوموا بعمليات تهريب انواعا من الأسلحة وعبر طرق مختلفة ومن بين تلك الطرق الطريق الصحراوي الذي يمر على خشم الجبل الواقع جغرافيا لمواطني قبائل الصيعر والتي شهدت تهريب الكثير من تلك المحظورات سواء أسلحة او مخدرات وغيرها .. وقد كانت هناك عدة محاولات من جانب بعض الاشخاص من ذات القبيلة او غيرهم ومطالبتهم التحالف لكي يتسلموا مهام هذه المنطقة إلا ان ظهور بعض الثغرات والقصور التي لم تتم تعيين احدا منهم .
*وقد تم إختيار الرجل المتاسب و الاكفأ لهذه المهمة الدقيقة والحساسة من قبل دول التحالف فكان الأختيار على من عرفته القبيلة بالحكمة و الشجاعة والاقدام والنزاهة ..فكان نعم الإختيار في الشيخ مفرج بن كرامة بن شاغر الصيعري ..* الذي أثبت كفاءته في كل المواقف والمهام المنوطة على عاتقه ومن تلك المواقف حادث الضويبي ( التي كادت ان تكون جزءا من أراضي الجوف ) و هنا قام الشيخ مفرج والذي أستطاع ان  يسترد للقبيلة توازنها ونجاحها وحضورها  امام القبائل والمجتمعات الأخرى والتي أعتبرت امتحانا للنجاح او الفشل ..
وفي الوقت نفسه نطالب دول التحالف بأعطاءنا كل الثقة والمهام والصلاحيات من خلال وقوفنا ودعمنا لابن شاغر لتوليه مهام وأمن كل مناطق الصيعر والشريط الحدودي بما في ذلك منفذ الوديعة وأقصاء كل القوات المنضوية للشرعية لتتفرغ للجبهات ضد الحوثي وأعوانه ..
ننتظر ذلك ونأمل التجاوب وسيكون محل تقدير كبير من كل افراد القبيلة و نقول لدول التحالف ان خير من عينتم اليوم لهو قوي أمين على مصالح البلاد ..
*ونجدد قولنا لإبن شاغر فانت فوق خشومنا حبا وافتخارا وتقديرا .. كما انت  شامخا .. أمينا .. ناهضا .. واقفا على خشم الجبل ..*



التعليقات

أحدث أقدم