أخر الاخبار

مشروع مبادرة لتوحيد العمل النقابي في القطاع التربوي والتعليمي بوادي حضرموت والصحراء



 



كتب / أ. سعيد قوقح

( تاربة_اليوم ) - اتجاهات وأرآء
1 يوليو 2021

منذ سنوات تتنافس عدد من المكونات النقابية في وادي وصحراء حضرموت للسيطرة على قطاع التربية والتعليم ، وكل مكون منها ( يدعي وصلاًً بليلى ) ، وأنه يمتلك الشرعية والتفويض الرسمي بالتعبير والدفاع عن حقوق التربويين والمعلمين فيما الوقائع والأحداث الأخيرة بينت أن ( ليلى لا تقر لهم بذاكا ) ، فقد غابت تلك المكونات النقابية التي واحتكرت العمل النقابي لسنوات ، و غلب عليها الطابع الحزبي ، ولم نعد نسمع لها حساً و لا همساً ، بل لم تحقق أي مكاسب للتربويين والمعلمين على مدار تلك السنوات ، في حين أن مكونات نقابية مستقلة ظهرت في السنوات الثلاث الأخيرة – و منها لجنة أنا المعلم –  نجحت خلال فترة وجيزة في السيطرة على قطاع التعليم ، و استقطاب جموع العاملين فيه وتحقيق بعض المكاسب – و إن كانت لا ترقى إلى طموحات ومطالب هذه الشريحة في ظل ترديء الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار – و واجهت في سبيل ذلك حملات شرسة ومحاولات لتفكيكها ، كل تلك الحملات والمحاولات لم تفت في عضد العمل النقابي ، بل زادته قوة وصلابة ببروز نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين كمدافع آخر على حقوق هذه الفئة أيضاً ، رغم المؤاخذات التي تؤاخذ على هذه النقابة .
وبالرغم من ذلك كله و بعد مضي ما يزيد عن الأعوام الثلاثة من النضال السلمي ، فإن على المعلمين والتربويين والقيادات النقابية في القطاع التربوي والتعليمي إجراء عملية تقييم شامل لهذه التجربة وتصحيح الاختلالات والسلبيات التي رافقتها ، بما يحقق وحدة العمل النقابي ، وتفويت الفرصة أمام المغرضين الساعين لتفتيت وتجزئة النضال السلمي للوصول إلى الحقوق المشروعة .
وأتذكر أنني تقدمت للجنة أنا المعلم بتاريخ 31 أكتوبر من العام الماضي (2020م) بمشروع مبادرة لتوحيد العمل النقابي في الحقل التربوي والتعليمي ، على طريق تأسيس نقابة موحدة في الوادي والصحراء ، ووقتها أبدت قيادة اللجنة قبولها لمشروع المبادرة من حيث المبدأ ، مع تسجيل عدد من المخاوف والتحفظات والملاحظات عليها – ولها الحق في ذلك –  لكنني حاولت إقناعهم أن تعدد المكونات النقابية في قطاع التربية والتعليم سيؤدي إلى إحداث شرخ و انقسامات في صفوف المعلمين والتربويين ، وبالتالي إضعاف دور تلك المكونات النقابية في المطالبة بالحقوق ، وهذا ما حدث في آخر إضراب نفذه المعلمون بالتنسيق مع الاتحاد العام للنقابات عندما عادوا جميعاً (بخفي حنين).
*مضمون المبادرة:*
وأضع أمام زملائي المعلمين والتربويين مضمون هذه  المبادرة المكونة من 12 بنداً ، والتي تهدف إلى التوصل لاتفاق بين المكونات النقابية ، يفضي إلى توحيد العمل النقابي التربوي وإجراء انتخابات نقابية جديدة وشفافة ، لتشكيل نقابة موحدة للعاملين في المجال التربوي والتعليمي في الوادي والصحراء ، من خلال اتخاذ الخطوات التالية:
1- تتبنى قيادة الاتحاد العام لنقابات العمال بوادي حضرموت والصحراء توجيه الدعوة لهذا الحوار النقابي لكافة النقابات واللجان النقابية العاملة في الحقل التربوي والتعليمي في الوادي والصحراء
2- ينبثق عن هذا الحوار ، تشكيل لجنة تحضيرية تسمى (اللجنة التحضيرية للنقابة العامة للمعلمين والمهن التعليمية ) قوامها 12 - 14 عضواً ، و اعتماد التمثيل النسبي بين كل المكونات المشاركة والمؤيدة للمشروع .
3- تعتبر أي نقابة أو لجنة نقابية تربوية ترفض الانخراط في هذا الحوار غير شرعية ويتم سحب الاعتراف منها ، وايقاف التعامل معها من قبل اتحاد عام نقابات العمال .
4- تباشر اللجنة التحضيرية عملها فور تشكيلها ويتم توزيع المهام في أول اجتماع لها .
5- تحدد فترة عمل اللجنة بمدة أقصاها ستة أشهر من تاريخ إشهارها ، وتستمر في عملها حتى تنجز كافة المهام المنوطة بها .
6- تضع اللجنة لها لائحة داخلية تحدد فيها المهام والواجبات المناطة بها خلال الفترة الانتقالية .
7- تكمن مهام اللجنة التحضيرية في إعداد مشروع الموازنة العامة لإجراء الانتخابات ، ومشروع النظام الداخلي والدليل الانتخابي والإعداد والإشراف لإجراء الانتخابات النقابية ابتداء من انتخاب اللجان النقابية الفرعية على مستوى المدارس والمؤسسات التعليمية ، وصولاً إلى المؤتمر العام لفرع المحافظة (الوادي والصحراء ) ، ودعوة منظمات المجتمع المدني والمنظمات المهتمة بالحقوق والحريات واتحاد نقابة عمال وادي حضرموت والصحراء للمراقبة على الانتخابات النقابية لمختلف مستوياتها.
8- تقوم اللجنة التحضيرية بفتح باب الانتساب لعضوية النقابة الجديدة لمن يرغب من المعلمين والتربويين ، و حصر أعداد وأسماء المعلمين المنتسبين إلى النقابة الجديدة ، بالإضافة إلى تهيئة الأجواء والإشراف على الانتخابات الخاصة بالنقابة. 
9- تقوم اللجنة التحضيرية بإعداد مشروع ميثاق شرف للمهنة ، يعمم بعد إقراره من قبل اللجنة ، على جميع أعضاء تلك النقابات واللجان المنخرطة في الكيان النقابي الجديد .
10- إذا انتهت المدة المحددة لعمل اللجنة ولم تتمكن من الانتهاء من أعمالها بسبب ظروف قاهرة فإن اللجنة تستمر في عملها حتى انتخاب إدارة للنقابة .
11- يتم حل فروع النقابات ولجنة أنا المعلم عقب إشهار اللجنة التحضيرية ومنعها من مزاولة أي نشاط نقابي تحت أي مسمى من المسميات السابقة .
12- تمنح النقابة الجديدة تصريحاً رسمياً من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للعمل ، و تمنح العضوية في اتحاد عام نقابات العمال بحضرموت ، بمجرد انتخاب قيادتها الجديدة .
وفي الأخير أقول إن المصلحة العامة تكمن في توحيد العمل النقابي في القطاع التربوي والتعليمي في وادي حضرموت والصحراء ،  فمن المعيب أن يكون للمعلم وللمعلمة أكثر من نقابة ولجنة ، فمصلحتنا جميعاً تكمن في أن تتوحد نقاباتنا في كيان نقابي واحد وقوي .



التعليقات

أحدث أقدم