أخر الاخبار

اما آن الاوان ياحضارم ان تصحوا من سباتكم



 


كتب / الشيخ حسين غالب العامري


( تاربة_اليوم ) - مقالات

13 يوليو 2021


بسم الله الرحمن الرحيم  الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على الصادق الأمين ومن تبعهم بأحسن إلى يوم الدين  ,,,,


أحبتي في كل طرح ونقاش اعرضه عليكم يكون  القلب في حسرة وألم  بسبب ما نحن فيه و ما يحاك بنا و بأرضنا وخيراتنا وثرواتنا التي  لاتعد ولا تحصى ونحن نعاني الأمرين من فقر وتقشف أصاب هذا الشعب المغلوب على أمره.


  هل من يقظة و إستفاقة ! وإلى متى هذا الذل والهوان  .


 أما آن الأوان ياحضارم أن تصحوا من سبات نومكم وتحيوا كل القيم و العادات النيرة والحضارة العريقة والثقافة السمحاء  التي بها اجدادكم سموا إلى الآفاق و فتحوا بها مشارق الأرض ومغاربها .


  بدأت نكبة حضرموت منذ عام 67 الذي تسببت لحضرموت وأهلها التشردم و خلق الفرقة وتمزيق النسيج الحضرمي  والاستحواذ على ثرواتنا و أراضينا وسفك دماءنا .


  نقولها اليوم  يكفي عليكم العودة إلى رشدكم وتنازلوا لبعضكم البعض  وكونوا صفا واحد بكيان حضرمي واحد .


 لا و الف لا للوصايا والتبعية لحضرموت الثقافة والحضارة والقيم السامية السامقة ونحن نمر بمنعطف خطير وخطير للغاية في ظل تدهور العملة وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتدمير البنية التحتية.


  على الجميع أن يتحملوا مسؤوليتهم على أكمل وجه  و التحرك لأنقاذ حضرموت من الشرور التي تحاك ضدها و على أبناءها الاكادميين و المثقفين و العقلاء التصدي لهذا المؤامرة و الوقوف في وجة الفساد والمفسدين وانتشال البلاد والعباد من الوضع الكارثي السيئ قبل فوات الأوان و قبل أن تحدث  الآنزلاقات و تقضي على الاخضر واليابس  وهذا ما تسعى إليه الأجندة الخارجية   وعلى اللجان النقابية في جميع مؤسسات الدولة و اكاديمي الجامعات الوقوف  والتحرك والجلوس مع الكيانات الحضرمية الصادقة ووضع كل الحلول والمعالجات لانتشال البلاد من هذا الوضع الكارثي  وعلى الحكومة والسلطة أن تتقي الله في هذا الشعب و تعجل في تنفيذ المعالجات الحقيقية بعيدا عن المماحكات السياسية  والحزبية  الوضع لايحتاج   إلى وعود ومماطله في الاصلاحات قبل فوات الأوان اجلسوا مع ذوي الاختصاص في الاقتصاد من اجل الخروج بمعالجات جذرية .


 ولله الحمد بلادنا غنية بثرواتها ورجالها  ونحن في أمس الحاجة للوازع الديني والخوف من الله لتراعي مصالح البلاد والعباد نسأل الله الهداية والصلاح ويحفظ البلاد والعباد



التعليقات

أحدث أقدم