أخر الاخبار

نادي الطلاب الحضارم بالسودان جهد وعطاء وأسرة في غربة



 



كتب / أ. عمر شيخ باعباد

( تاربة_اليوم ) - كتابات
22 يوليو 2021


أعزائي : جمهورية السودان الشقيق احتضنت الطالب اليمني، وسهلت له سبل وإجراءات مواصلة الدراسة، والطالب الحضرمي كغيره من طلاب المحافظات اليمنية موجود هنالك إلا أن معاناته أشد من غيره من طلاب اليمن الحبيب، وذلك أن الابتعاث الحكومي يقل في الطالب الحضرمي بالسودان عن غيره من الطلاب ، لكنه صمم وعزم ورسم له خارطة طريق لتحسين مستواه الدراسي نحو الدراسات العليا على نفقته الخاصة التي جمعها في بلده بتعب وكد ، فسافر متخطي تلك العقبات نحو مجده وطموحه، فوجد نفسه في غربة طويلة المدى دون أي دعم له في تلك البقاع، فتجشم تلك الصعاب، وحقق نجاحات شهد لها القاصي والداني رغم الآلام والعوز مع أنه من محافظة غنية ترفد خزينة دولته75% من ميزانية وطنه، لكن الله تعالى  عوضه وأكرمه برابطة مؤسسية ، وهي *نادي الطلاب الحضارم بالسودان* الذي أنشئ من أجله منذ أقل من عشر سنوات أنشأه طلاب حملوا هم الطالب الحضرمي هنالك من معاناتهم، وتعاقبت هذا النادي المبارك دورات سنوية  من القيادة ، كل طاقم إداري في كل دورة يقدم ما  يستطيعه لخدمة الطالب  الحضرمي وفق الإمكانات المتاحة، وذلك أن المؤسسات والجمعيات الحضرمية، والتاجر الحضرمي الذي ذاع صيته في الآفاق لم يلتفتوا لطلبة السودان من الحضارم كبقية الدول التي بها الطالب الحضرمي، مع أنه لا يفرق عنهم في النجاح وتحقيق المعالي بكفاءة اقتدار ...

أعزائي: والذي دفعني لكتابة هذه الأسطر ما لمسته ورأيته وأحسست به وشاركني فيه كل طالب حضرمي بالسودان هذه الدورة القيادية الشبابية حاليا لنادي الطلاب الحضارم بالسودان التي صنعت شيئا عظيما للطالب الحضرمي بغربته وكأنها في مثال بسيط أسرة وعائلة تضم الطالب الحضرمي في غربته وتنسيه تعب وألم الغربة ، وتقدم له الدعم السخي معنويا وماديا بقدر الإمكانات المتاحة، واستطاعت أن تعمل جسرا لو بسيطا بين الطالب الحضرمي ورجال الخير الحضارم ، وتوطيد العلاقة مع منظمات المجتمع المدني في تخطيط وتنظيم جميل يخدم ويذلل الصعاب للطلاب  الدراسين بالسودان ...

أعزائي: وإن بقت من كلمة فأقول لكل أهل حضرموت داخلا وخارجا تعرفوا على هذا النادي المبارك وعلى هذه الكوكبة الشبابية القيادية فيه  وأمدوها بدعمكم المعنوي والمادي لتحقق مزيدا من الخير للطالب الحضرمي تعينه في غربته ودراسته
فشكرا  لكل من ساهم مع هذا النادي المبارك منذ سنوات وأخص بالذكر الشيخ المهندس عبدالله بقشان  أبو فيصل وكل  الخيرين والجنود المجهولين الذي بهم تكلل  هذا العمل المؤسسي  الحضرمي بالنحاج .

ودمتم في خير وسلامة وعطاء



التعليقات

أحدث أقدم