أخر الاخبار

أما آن الأوان ياسلطة أن تتقوا الله في شعبكم..



 


 كتب / الشيخ حسين غالب العامري


( تاربة_اليوم ) - مقالات

8 يوليو 2021



بسم الله الرحمن الرحيم 

 الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه وسلم..

  أحبتي  من شدة المعاناة وقسوةِ قلوبَ من ولّاهم الله علينا  أصبح الواحد منا في حيرة من امره  فكم نصحنا وناشدنا ولكن للأسف  أصبح سرطان الفساد متفشٍ في جميع مفاصل الدولة لاخوف من الله ولا وازع ديني يردع المتاجرين بمعاناة الشعب  الذي استبشر  بقدوم الحكومه إلا أنه تفاجأ بها حكومةً لا همّ لهم إلا مصالحهم الشخصية و نهب وسلب خيرات البلاد والعباد والمتاجرة بأقوات الناس  ولكن الله يمهل ولايهمل..

  فهل سيستمر هذا الفساد؟ وهل سيتحمل هذا الشعب الصبور كل هذه المعناه ؟! نقولها اتقوا الله ياسلطه وياحكومه وإحذروا طوفان غضب الشارع الحضرمي الذي لاقبل لكم بتحمله ولا تتركوا الفرصة لمن يريد أن يفجر هذا البركان..

 ونحن اذ نقولها من باب النصيحة وحرصا منا على أمن وسكينة هذه المحافظة ولتجنيبها المآسي والانزلاق فيما لايحمد عقباه ..

  فكيف لاحد  احتمال كل هذا من  تردٍ في الخدمات وانهيار في العمله وسوء معيشة  وتطاول على المصالح العامة والخاصة  وخلق فتن بين الناس وغيره الكثير . فكل مايحصل  بسبب وجود لوبي الفساد المنتشر في كل مفاصل الدوله من إدارات وعقارات و تكدس المحاكم  بقضايا المواطنين ماادى الى الاقتتال فيما بينهم البين  وازهاق للارواح فلا حسيب ولا رقيب ..

 كما سعدنا ببيان المؤتمر الجامع بالوقوف إلى جانب قضايا الشعب ومعاناته ونطالب جميع الكيانات الحضرمية ان يتركوا كل المماحكات الحزبية والسياسية والوقوف بصدق وأمانة ليس فقط بالبيانات والاستنكار بل نريد عمل وتشمير للسواعد وتوحيد للصفوف  وانتزاع لجميع الحقوق المسلوبة والقضاء على الفساد في جميع مفاصل الدولة وتجنيب محافظتنا ويلات الصراعات التي لا يأتي من خلفها إلا الدمار والهلاك..

 نسأل الله ان يحفظ حضرموت وأهلها من كل سوء ومكروه ويجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن..



التعليقات

أحدث أقدم