أخر الاخبار

كشف المستور ومازن نور على نور



 



كتب / رشاد خميس الحمد


( تاربة_اليوم ) - اتجاهات واراء

8 يوليو 2021


أصبح حديث الساعه بين أوساط المواطنيين بمديرية القطن إقالة مدير  مكتب المياه  بالمديرية  الشخص الذي تعرض للظلم لقرار تعسفي أسبابه غير مقنعه فكانت الأمور عادية لما ظن البعض أنها سياسية التدوير الوظيفي   التي تطبق على قوم دون أخريين وإلا كان مدير عام المياه بالوادي يجب أن يطبق عليه  سياسية التدوير لوكانوا صادقين -على كل حال_  لم يهدأ المجتمع وأستمرت حملة الاستنكار واسعة النطاق بوسائل التواصل الأجتماعي وفي الأسواق وفي المقاهي كان حديث المجتمع القطني الساخن والسؤال المحير ما أسباب الأستقالة ؟ لم يكن أحد يستطيع الإجابة عن هذا السؤال المحير إلا الأخ مازن شخصيا الذي فضل الصمت برهة من الزمن ولكن بعد أيام  من التكهنات  والجدال ظهر الأخ مازن العي حامل الحقيقة الواضحه  والبيان الجلي والخبر اليقين وكتب بكل شجاعة عن أسباب إستقالته وكشف المستور كمدا وحزن على مديرية مديرها العام  وقف مع الجلاد ونسي الضحية  مدير مكتب المياه الخاضع تحت سلطته  رغم أن الحق أبلج معه بل أدهى من ذلك الوكيل شكل لجنة بعدما وصله الخبر لكنها أعطت نتائج مغايرة عن مشروع المياه الذي رفض الأخ مازن مدير مكتب المياه  تنفيذه بحجة أنه لن يحتمل الضغط  فشكلت  اللجنة بأوامر الوكيل لكنها أستنتج  أنه سوف يتحمل الضغط دون أدنى أختبار أجرته  فسرعان ما وقع وحدث الأنفجار فعلا.

 وصدق مازن وهم كاذبون وتضامنو معه العاملون ولكن لوبي الأدارة استطاع أبعاد مازن ولكنهم لن يستطيعوا أن يبعدوا الحق والحقيقة.

وبما أنني أبني القطن أتسأل بسؤالين محيريين  لماذا يصر المدير العام للمياه العامري على تنفيذ مشروع بالقطن سيخلف أضرار ولماذا أعطت اللجنة نتائج مغايرة؟ 

أن تنفيذ مشاريع فاشله سيعود علينا بنتائج عكسية سوف يضر ولن يجدي نفعا ومع كذلك يريدونه أن ينفذ وكأننا لسنا من يستحق مشاريع تعود للجميع بالفائدة لقد أصبحت مناطق كثيرة لا تصل لها المياه وتعاني ولم ينصفهم أحد بسبب سياسية الإملاءت الخاطئة لابد من وقفه ضد هذا الظلم والاجحاف بحق أبناء القطن وحرمان مناطق من المياه وإزاحه أبنائها المخلصين من الإدارات.



التعليقات

أحدث أقدم