أخر الاخبار

المستشار نصير: إن لم يتدخل عقال ومتنوري الإنتقالي ويلجموا الْمُنْخَنِقَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ ، فإن الحضارم قادرين ،ان يدافعوا عن أنفسهم (والوجه من الوجه ابيض).






( تاربة_اليوم ) - خاص

من : م.لطفي بن سعدون.


لقيت مساعي الانتقالي الجنوبي، لتفتيت المكونات السياسية الحضرمية المستقلة وعلى رأسها الحلف والجامع ، أستهجان الكثير من النخب الحضرمية .

ففي أعقاب بيانات لجنة الاتصال والتواصل بقيادة السيد عقيل العطاس عضو هيئة رئاسة الانتقالي وبيان تكتل المقدم سالم بن سميدع، وماتلاها من بيان شديد اللهجة ، لمؤتمر حضرموت الجامع، رفضا لهذه التحركات الإنتقالية، التي تستهدفه وحلف حضرموت، كمكونات حضرمية مستقلة. شهدت مواقع السوشيال ميديا الحضرمية حملة أعلامية واسعة، رافضة لتدخلات الانتقالي في شؤون المكونات الحضرمية المستقلة، ومساعيه المحمومة لتفتيت وتمزيق هذه المكونات ، وخلق تكتلات كرتونية جديدة رديفة بإسمهما.

وفي هذا السياق تأتي الرسالة المنشورة اليوم ،التي وجهها المستشار محسن نصير  رئيس دائرة منظمات المجتمع المدني بمؤتمر حضرموت الجامع الى كل من اللواء الزبيدي واللواء بن بريك. 

مؤكدا فيها أجماع كافة مندوبي مؤتمر حضرموت الجامع وعددهم 3001 حضرمي الذين انتخبوا قيادات المؤتمر، على أن مؤتمر حضرموت الجامع يمثل الحضارم في الداخل والمهجر. 

ومؤكدا أيضا، (ونحن في قيادة مؤتمر حضرموت الجامع نقول مرارآ وتكرارآ إن مايجمعنا بكافة قيادات واعضاء الإنتقالي أكثر مما يفرقنا، وإن العلاقات التي تربطنا مع قيادات الإنتقالي سواءآ الرسمية او الشخصية كانت علاقات طيبة ونتمنى أن تظل كذلك.) 

وفي نفس الوقت ألمح أيضا بعبارات شديدة اللهجة،

(وإن لم يتدخل عقال ومتنوري الإنتقالي ويلجموا الْمُنْخَنِقَةُ والْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ من بين قياداتهم واعضائهم ،الذين أستمراوا مهاجمة الجامع بهدف شق الصف الحضرمي فإن الحضارم قادرين ان يدافعوا عن أنفسهم(والوجه من الوجه ابيض)).

ولأهمية الرسالة ننشرها كما وردت  كاملة بادناه.


الأخوة:

         عيدروس قاسم الزبيدي

         أحمد سعيد بن بريك       

(قلنا ولازلنا نقول) :

(حضرموت أولآ)

لقد أجمع كافة المجتمعون من مندوبي مؤتمر حضرموت الجامع وعددهم 3001 حضرمي انتخبوا قيادات المؤتمر على أن مؤتمر حضرموت الجامع يمثل الحضارم في الداخل والمهجر. 

وفي هذا اللقاء أعلن اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك محافظ حضرموت السابق وراعي تأسيس المؤتمر وبصوته (وثيقة ميثاق الشرف بين المكونات المجتمعية الحضرمية) وردد جميع الحاضرين معه قراءة الوثيقه. 

ونحن في قيادة مؤتمر حضرموت الجامع نقول مرارآ وتكرارآ إن مايجمعنا بكافة قيادات واعضاء الإنتقالي أكثر مما يفرقنا، وإن العلاقات التي تربطنا مع قيادات الإنتقالي سواءآ الرسمية او الشخصية كانت علاقات طيبة ونتمنى أن تظل كذلك.

وإن لم يتدخل عقال ومتنوري الإنتقالي ويلجموا الْمُنْخَنِقَةُ والْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ من بين قياداتهم واعضائهم الذين أستمراوا مهاجمة الجامع بهدف شق الصف الحضرمي فإن الحضارم قادرين ان يدافعوا عن أنفسهم(والوجه من الوجه ابيض)


وليعلم الجميع إنه لا يمن بدون حضرموت ولا جنوب بدون حضرموت، وإنه مالم يتم التشاور مع الحضارم على أي مشروع ويتم التوافق عليه فإنه لايعنيهم.

محسن سالم نصير

رئيس دائرة منظمات المجتمع المدني بمؤتمر حضرموت الجامع.



التعليقات

أحدث أقدم