أخر الاخبار

بن حبريش ... قائد حضرموت، التي صقلته معاركها العسكرية والسياسية!!!



 


كتب : صدام الصيعري.

( تاربة_اليوم ) - مقالات


بين الفينة والأخرى تتوجه سهام الحقد والضغينة والتآمر ، ضد القائد الحضرمي المستقل،  وسليل اسرة الشهداء المقدم الشاب عمرو بن حبريش. وهم لايهدفون من وراء ذلك المساس فقط بشخصه الكريم فهم ابعد ، من ان يصلوا اليه باي تشويه او طعن في الكاريزما القيادية والانسانية والاخلاقية ،التي يتحلى بها، ولكنهم يهدفون من وراء ذلك، القضاء على كبرياء وأنفة وقوة وشموخ حضرموت،  التي يمثلها هذا القائد الشجاع وتأصلت فيه ، و التي صقلته معارك الدفاع عن حضرموت، عسكريا في اودية وهضاب عبول وغيل بن يمين ، وعند تأسيس معسكرات حلف حضرموت والنخبة الحضرمية فيما بعد ، وعند اقتحام المكلا لتحريرها من القاعدة في أبريل ٢٠١٦م ، فعندما تضعضت تكتيكيا ، قوات الاقتحام الاولى في العيون،  وتراجعت بعضها،  كان لضرغام حضرموت الكلمة الفاصلة في شحذ الهمم، واعادة ترتيب الصفوف والحشد القتالي ، ومواصلة التقدم لتحقيق الهدف المرسوم وعدم التراجع عنه، وهو تحرير المكلا وساحل حضرموت في ذلك اليوم الاغر ، وكان الى جانبه في هذا الراي القائد الاماراتي الشاب فيصل الكعبي ، وبقية القادة والجنود من قوات النخبة الحضرمية وقوات الإسناد القبلي لحلف حضرموت ، وهذا ماكان ، فقد إقتحمت هذه القوات الحضرمية دفاعات القاعدة في العيون ، في غمضة عين ولم تكد الشمس تغيب،  حتى كانت قوات الإسناد القبلي والنخبة الحضرمية، تصل الى مطار الريان مع مغرب الشمس ،بقيادة المقدم بن حبريش، واقتحمت بقية القوات مدينة المكلا في نفس الفترة بقيادة اللواء البحسني.

وسياسيا وحقوقيا كان له الدور البارز، في مقارعة قوى الهيمنة والتسلط والنهب والفساد ، التي تنظر لحضرموت  كبقرة حلوب ليس الا. وبنظرته الثاقبة للامور فقد وصل الى قناعة راسخة بان حقوق ومطالب حضرموت المشروعة ، لن تنتزع الا بوجود حامل سياسي جماهيري حضرمي مستقل،  يضم الجناحين القبلي والمدني لحضرموت، و غير تابع لاي جهة كانت حزبية كانت أو مناطقية. فكانت الهمة والجهود والمثابرة مع كثير من النخب الحضرمية،  لتأسيس مؤتمر حضرموت الجامع الذي تكلل بعقد مؤتمره الإول في ٢٠١٧م بعد ما يقارب عاما ، من التحضيرات الدؤوبة. وانتخب ٣٠٠١ مندوب، بالاجماع الهيئة العليا للجامع ورئيسه المقدم عمرو بن حبريش.


وعندما كان شعب حضرموت يعاني من أزمات الكهرباء والمرتبات وبقية الخدمات،  وتدهور العملة وغلاء المعيشة،   وانعدام الامن في الوادي

، كان المقدم بن حبريش بصفته وكيلا اول للمحافظة ، يبذل كل جهوده الى جانب المحافظ للضغط على الرئاسة والحكومة ، لتلبية مطالب وحقوق حضرموت المشروعة. وفي هذا الجانب، لاننسى موقفه القوي عند زيارته مع الوفد الرسمي والشعبي لحضرموت، ومقابلته لرئيس الوزراء معين وبقية الوزراء وعنما رأى تقاعسهم وتهربهم من تنفيذ التزاماتهم تجاه مطالب وحقوق حضرموت المشروعة،  بادر بالدعوة لعقد اللقاء المشترك لقيادات السلطة المحلية المدنية والعسكرية والنخب الحضرمية السياسية والمدنية والقبلية والعلماء والتجار ليضعهم أمام الحقيقة المرة ، من لامبالاة وعبث الحكومة والرئاسة ، من مطالب وحقوق حضرموت المشروعة، وأنبثق عن اللقاء تشكيل اللجنة العليا للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت. وخلال مايقرب من عام من عملها و حشدها لجماهير حضرموت، توجت جهودها بعقد مليونية الغضب الحضرمي بالمكلا في ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩م والتي ترافقت مع اعلان المحافظ قطع النفط ، وتمكنت حضرموت لاول مرة في هذا اليوم التاريخي من توحيد ، كل مكوناتها في السلطة المدنية والعسكرية والأمنية والنخب السياسية والمدنية والقبلية والدينية، وأسمعت رسالتها الى كل من به صمم، داخل الدولة والاقليم والعالم ، واذعن الرئيس لتحقيق مطالب حضرموت وتوجيه الحكومة بذلك ، ولولا قرار المحافظ المتعجل بفتح بزبوز النفط ، دون التشاور مع اللقاء التشاوري واللجنة العليا للتصعيد ، لكانت حضرموت قد حققت معظم مطالبها ، وانتقلت الى مرحلة مغايرة تتسم بالقوة والعزة والشموخ، بدلا من الاوضاع المزرية والضعف والتشتت الذي تعيشه حضرموت. 

وإننا عندما نُذكِر بنضال وجهود واخلاص المقدم بن حبريش،  لبناء حضرموت قوية شامخة مستقلة الرأي سياسيا ، وغير تابعة ذليلة لاي جهة كانت، فاننا لانتعسف الحقائق أو نجتر الأكاذيب،  بغرض المديح والمجاملة ، ولكن الوقائع وماتحقق لحضرموت من منجزات سياسية وعسكرية وأمنية وحقوقية، وهيبة ومكانة متميزة داخليا واقليميا ودوليا، هي التي تفرض نفسها، وتجعلنا نقول هذه الحقائق  بحق أسد حضرموت ، وقائدها الى مرافئ الامان والقوة المقدم بن حبريش . وبالتأكيد هذا لايعني وجود بعض القصور والكبوات .فكل عمل عظيم لابد من ان يترافق بذلك.


ومايهمنا من التذكير هو أن يعرف الحضارمة الأخيار ، جهود هذا الرجل ومثابرته وإخلاصة لانتزاع حقوق ومطالب حضرموت المشروعة وأستحقاقاتها السياسية ، وخاصة في هذه الايام التي تشتد فيها سهام الأعداء تجاه هذا القآئد الحضرمي .  فكما أن كل الشعوب تعتز بقادتها وتلتف حولهم ، فانه يفترض على الشعب الحضرمي، ان يعتز ايضا بقائده بن حبريش ويلتف حوله،  فإستحقاقات حضرموت  كوطن مستقل غير تابع ، يحتم علينا القيام بذلك ، ورفض اي تخرصات تمس هذا القائد الحضرمي المستقل من كافة الاتجاهات اليمينية واليسارية والمناطقية .وحتما فان قافلة حضرموت المستقلة ستمضي للأمام، لانها مع الحق. وإن غدا لناظره قريب.



1 تعليقات

  1. ماذا فعل هذا البدوي غي. انه باع دم عمه الناشر يطبال لمن لا بستحق التتطبيل باين ان الخبى مدفوع مسبقا لافايده الكل يعرفه

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم