أخر الاخبار

قبل قرابة عقد ونيف من الزمن حين ابهرني العيدروس وتوقعت له مستقبل طيب



 



كتب / محمد بن عبدات 


( تاربة_اليوم ) - كتابات



المعلق الرياضي ابن الغناء تريم  حسن العيدروس كغيره من ابناء حضرموت المبدعين في مجالات مختلفه   قدم نفسه هو الاخر بقوه من خلف مايكروفون التعليق الرياضي ونال اعجاب الجميع داخل الوطن وخارجه  من خلال ابداعه والقه وتالقه .. 

ولعلي  هنا اتذكر بدايات هذا المعلق الشاب  ففي ذات يوم وقبل نحو اكثر من عقد من الزمن طلب مني احد مسؤولي إذاعة سيئون  وقال لي  لوتكرمت تكون مع معلق مباراة اليوم وكانت بين سلام الغرفه ونادي اخر من خارج حضرموت  لم أعد اتذكره في إطار  جولة من مسابقة محليه مركزيه  على ملعب جواس بسيئون وأخبرني ان امد المعلق بكافة المعلومات عن الناديين كصحفي مهتم ومتابع للشان الرياضي وأعتقد ان هناك برنامج معد سلفا لذلك. فقلت له لامانع لدي  وحقيقه لحظتها لم  اسئله عن من سوف يعلق على أحداث المباراة  المهم ذهبت للملعب وجدت هناك المعلق  يتاهب للتعليق وبصراحة لم اعرفه فكان وجه شاب جديد فسئلته عن اسمه ومن أي مدينه فقال بشي من البساطه المصحوبه  بالخجل والادب الكبير  اسمي حسن العيدروس ومن مدينة تريم فقلت له ياهلا بالحبيب موفق ان شاء الله.. وقدمت له كل ما عندي من معلومه عن الناديين ونجومهما وانجازاتهما وتاريخ التاسيس ووو الخ.. وحين بداءت المباراه كان صوت هذا الشاب يلعلع بنغمه وتفرد خاص لفت انتباهي   وابهرني بشده  وللامانه حينها توقعت له  في حال الاستمرار مستقبل طيب كمعلق رياضي  حيث انني أدرك  ان ظروف وواقع البلد تضع كثير من العراقيل أمام طموح واجتهاد المبدعين.. ولكن العيدروس خرج من بين هذا الركام المعقد والظاهر  انه معه دعوة حبيب !! فوصل بتوفيق من الله قبل كل شي إلى مبتغاه و ماكان يحلم في تحقيقه  .  المهم ان نظرتي كانت حينها  في محلها وهذا  ما اثبتته الأيام  بعد ذلك حين أصبح الحسن العيدروس واحد من المع نجوم التعليق الرياضي في الوطن العربي ..

فكل الموفقيه للحبيب حسن ومن نجاح إلى نجاح ان شاء الله..



التعليقات

أحدث أقدم