أخر الاخبار

رئيس نقابات حضرموت، يهدد بالعصيان المدني الشامل ، وتشكيل الإدارة الذاتية لحضرموت، بعيدا عن هيمنة الرئاسة والحكومة اليمنية الحالية



 



#تاربة_اليوم - م.لطفي بن سعدون - المكلا
23 يوليو 2021


أدلى الأستاذ عوض باكونه رئيس نقابات حضرموت،  بتصريح صحفي ، هدد فيه بالعصيان المدني الشامل ، وتشكيل الإدارة الذاتية لحضرموت، بعيدا عن هيمنة الرئاسة والحكومة اليمنية الحالية .
ويأتي هذا التصريح في أعقاب البيان التصعيدي ، الذي أصدره اتحاد نقابات عمال حضرموت، يوم الثلاثاء الموافق ١٣ / ٧ / ٢٠٢١م.
تطرق فيه الى إننا في اتحاد نقابات عمال حضرموت وبحكم المسؤولية التي تقع على عاتقنا تجاه العمال والعاملات في شتي المجالات وتجاه كافة مواطني المحافظة، من واقع المسؤولية الاجتماعية والاخلاقية المناطة بالاتحاد .
وفي ظل تدهور الأوضاع وما يعانيه موظفو وعمال ومتقاعدو الدولة وكافة المواطنين، من جراء الانعكاسات الخطيرة على معيشة الناس بسبب الانهيار الغير مسبوق للعملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية ، والذي تسبب في إرتفاع الأسعار للمواد الغذائية والملابس والمواشي والمحروقات وإيجارات المنازل، وضاعف معاناة الجميع موظفين ومواطنين ووسع دائرة العوز والفقر والمجاعة بينهم ، حيث لم يتمكن الكثير منهم من شراء غذاء أسرهم وملابس أطفالهم وأضاحي عيدهم ودفع إيجارات مساكنهم، لكل ذلك ، فاننا نحمل الرئاسة و الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ، مسؤولية كل هذه المظالم والدمار والمجاعة، التي حلت بالناس.
وأستطرد في تصريحه:
ولتجاوز كل هذه المآسي التي يمر بها شعبنا نتيجة لفساد قياداته وضروف الحرب، فاننا قد آلينا على أنفسنا، لقيادة تحرك جماهيري واسع يبدا قريبا ولا يتوقف ، حتى إعادة الحق الى نصابة، وتجاوز كل هذه الأزمات والمجاعة التي تطحن المواطن.
وسيتضمن ذلك ،وضع خطوات تصعيدية للضغط على صناع القرار داخليا واقليميا ودوليا ، لعمل الخطوات اللازمة لمعالجة الانهيار الاقتصادي العام والفساد والفشل المستشري، في الرئاسة والحكومة والسلطات المحلية والمرافق في كل الوطن والعمل على إنهاء الحرب المدمرة.
ولكي يمتلك هذا التحرك زخما جماهيريا وقوة مؤثرة تنتزع الحقوق والمطالب وتحقق الخدمات الأساسية للشعب ، فاننا نطالب بقية النقابات والاتحادات المهنية والفرعية ومنظمات المجتمع المدني وكل المكونات السياسية والقبلية والعلماء والكوادر والقبادات الحكومية في الدولة ،مدنية وعسكرية وأمنية، وقيادات نيابية وشوروية ، للتشاور فيما بينها للنظر في موقف موحد، يتخذ إزاء الأوضاع المزرية والكارثية التي أوصلتنا إليها سلطات المحافظة والحكومة والرئاسة ، بتجاهلها وعدم الالتفات إلي صرخات المحتجين وأنين المظلومين، وسعيها فقط وراء ملذاتها وزيادة أرصدتها وتحقيق مصالحها فقط .
ونرى ان تكون هذه الأنشطة والمواقف التصعيدية شاملة وقوية، وتمس مصالح قوى الهيمنة والفساد وتجار الحروب، في منظومة الحكم العميقة التي تتسلط علينا، وعلى راسها وقف انتاج وتصدير النفط في كل حضرموت، ووقف العمل في مواقع تحصيل الأيرادات في الميناء والمنافذ البرية والمطارات، وصولا الى العصيان المدني الشامل ، وتشكيل الإدارة الذاتية لحضرموت.

ولأهمية التصربح ننشره كاملا كما ورد الينا.

بسم الله الرحمن الرحيم

*تصريح الأستاذ عوض باكونه رئيس إتحاد نقابات عمال حضرموت.*

لقد سبق وأصدر اتحاد نقابات عمال حضرموت بيانا يوم الثلاثاء الموافق ١٣ / ٧ / ٢٠٢١م.
تطرق فيه الى إننا في اتحاد نقابات عمال حضرموت وبحكم المسؤولية التي تقع على عاتقنا تجاه العمال والعاملات في شتي المجالات وتجاه كافة مواطني المحافظة، من واقع المسؤولية الاجتماعية والاخلاقية المناطة بالاتحاد .
وفي ظل تدهور الأوضاع وما يعانيه موظفو وعمال ومتقاعدو الدولة وكافة المواطنين، من جراء الانعكاسات الخطيرة على معيشة الناس بسبب الانهيار الغير مسبوق للعملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية ، والذي تسبب في إرتفاع الأسعار للمواد الغذائية والملابس والمواشي والمحروقات وإيجارات المنازل، وضاعف معاناة الجميع موظفين ومواطنين ووسع دائرة العوز والفقر والمجاعة بينهم ، حيث لم يتمكن الكثير منهم من شراء غذاء أسرهم وملابس أطفالهم وأضاحي عيدهم ودفع إيجارات مساكنهم، لكل ذلك ، فاننا نحمل الرئاسة و الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ، مسؤولية كل هذه المظالم والدمار والمجاعة، التي حلت بالناس.
ولتجاوز كل هذه المآسي التي يمر بها شعبنا نتيجة لفساد قياداته وضروف الحرب، فاننا قد آلينا على أنفسنا، لقيادة تحرك جماهيري واسع يبدا قريبا ولا يتوقف ، حتى إعادة الحق الى نصابة، وتجاوز كل هذه الأزمات والمجاعة التي تطحن المواطن.

ونؤكد على إننا في النقابات العمالية سنقوم بوضع خطوات تصعيدية للضغط على صناع القرار داخليا واقليميا ودوليا ، لعمل الخطوات اللازمة لمعالجة الانهيار الاقتصادي العام والفساد والفشل المستشري في الرئاسة والحكومة والسلطات المحلية والمرافق في كل الوطن والعمل على إنهاء الحرب المدمرة.
ولكي يمتلك هذا التحرك زخما جماهيريا وقوة مؤثرة تنتزع الحقوق والمطالب وتحقق الخدمات الأساسية للشعب ، فاننا نطالب بقية النقابات والاتحادات المهنية والفرعية ومنظمات المجتمع المدني وكل المكونات السياسية والقبلية والعلماء والكوادر والقبادات الحكومية في الدولة ،مدنية وعسكرية وأمنية، وقيادات نيابية وشوروية ، للتشاور فيما بينها للنظر في موقف موحد، يتخذ إزاء الأوضاع المزرية والكارثية التي أوصلتنا إليها سلطات المحافظة والحكومة والرئاسة ، بتجاهلها وعدم الالتفات إلي صرخات المحتجين وأنين المظلومين، وسعيها فقط وراء ملذاتها وزيادة أرصدتها وتحقيق مصالحها فقط .
و أن وقف تفاقم هذه الأزمة يتطلب نشاطا”سياسيا”وجماهيريا “كحق كفله الدستور والدين الإسلامي الحنيف ، عبر جملة من الأنشطة والمواقف التصعيدية وبمشاركة واسعة من عامة الشعب، ليكون صوتا “مسموعا” لفرض عوامل ضغط على أصحاب القرار ، للقيام بواجباتهم تجاه شعبنا ومعيشته واستقراره.
ونرى ان تكون هذه الأنشطة والمواقف التصعيدية شاملة وقوية، وتمس مصالح قوى الهيمنة والفساد وتجار الحروب، في منظومة الحكم العميقة التي تتسلط علينا، وعلى راسها وقف انتاج وتصدير النفط في كل حضرموت، ووقف العمل في مواقع تحصيل الأيرادات في الميناء والمنافذ البرية والمطارات، وصولا الى العصيان المدني الشامل ، وتشكيل الإدارة الذاتية لحضرموت، بعيدا عن هيمنة الرئاسة والحكومة اليمنية الحالية ، والتنسيق مع بقية المحافظات المحررة  للقيام بنفس العمل.
ونحن نتساءل ... ألم يأن لنخب المجتمع ومنظماتة أن تنبري لاستنكار كل هذه المظالم ؟؟؟
وأليس السكوت يعني مشاركة ومساهمة في الوصول إلي هذه الأوضاع ؟؟؟
نأمل من الجميع التحرك المشترك والسريع . وان غدا لناظره قريب!!!



التعليقات

أحدث أقدم