أخر الاخبار

مشروعنا ومشاريع الآخرين!



 


كتب / احمدعمر

( تاربة_اليوم ) - مقالات


هاهو الريال يتهاوى و الأسعار تستعر وهادي هادئ والحكومة غائبة والتحالف يرقب المشهد كما لو كان بريئ من كل ذلك!! 

يستميت الحوثي كي يسقط مأرب النفطية ليستعين بمواردها على حربه فيما تسيطر الشرعية بمعية التحالف على أكثر مناطق البلاد موارد وثروات!!!

يحكم الحوثي ادارته الإمنية والأهم الإقتصادية فلا يتضعضع الريال ولا تستعر الأسعار في مناطق سيطرته ويتحدث متحدثه بسخريه بالغة انه على استعداد لضبط سعر الريال المتهاوي في مناطق الشرعية بشروطه!!!

لم يعد الحوثي حاضر وقوي على المستوى العسكري وحسب وانما حتى الإقتصادي رغم مايقال عن حصاره وعدم سيطرته على مناطق الثروة كمأرب وشبوة وحضرموت!!

الحوثي القوي رغم قوته لم يسيطر على مأرب رغم استماتته ويبدو انه لن يسيطر ومعارك البيضاء الأخيرة اثبتت ان في الإمكان تحجييمه متى ما اريد تحجيمه !!

لا يراد للشرعية ان تعود لصنعاء، ولا للحوثي ان ينكسر في الشمال، ولا للجنوبيبن ان يبسطوا سيطرتهم على جنوبهم!!!

مسموح لهادي وحكومته ووزراء شرعية ان يبيعوا بعض نفطهم ليغطي مصاريفهم بالدولار حيثما هم قابعون شرط ان يصمتوا طويلا عن معاناة الشعب المسكين والمستكين!

مشروعنا كيمنيين هو أن نأمن غائلة الجوع ومآسي الحروب وويلات التشرد أكنا كيانين كما كنا قبل الوحدة او كيان واحد كما كنا بعدها لاخير في المراوحة بين الحرب واللاحرب 

اما مشاريع الآخرين فلن تمر سوى على جوعنا وتشردنا وتفردنا حتى في المعاناة

.



التعليقات

أحدث أقدم