أخر الاخبار

ثبي بتريم تحتفل بزفاف 67 عريساً وعروسة من أبنائها في أجواء فرائحيه بهيجة "صور"



 




( تاربة_اليوم ) - خاص / تريم

8 اغسطس 2021



في أجواء فرائحية بهيجة ولحظات تتدفق فيها مشاعر الحب والأنس وتفيض بها القلوب سعادة ومودة احتفل أهالي ثبي يوم الخميس 5 أغسطس بزواج (67) عريساً وعروسة من أبنائها في الزواج الجماعي التاسع، وبحضور الوكيل المساعد لمحافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عبدالهادي التميمي ومدير مديرية تريم القاضي خالد هويدي، والأستاذ باجهام مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بالوادي والصحراء وعضو مجلس النواب الأستاذ أحمد بكران والشيخ محمد أحمد بافضل والشيخ عادل بن سرور أبو عثمان ممثلا عن عائلة الكندري المساهمة في رعاية هذا الزواج وعدد من الشخصيات الاجتماعية وجمع غفير من الضيوف الذين احتشدت بهم ساحة الزواج.



ويحتوى برنامج الزواج على عدد من الفعاليات الرسمية تبدأ من الساعات الأولى من صباح يوم الخميس حيث يتم تجهيز اللحوم لوجبة العشاء التى يعدها الأهالي من أجمل اللحظات الجميلة التى ترسم فيها البسمة، وتقوم الفرق المسؤولة في هذه اللحظات بتجهيز ساحة الفعاليات ووضع اللمسات الاخيرة من فرش وإنارة مسرح وزينة وغيرها .


ويزف العرسان بعد العصر مباشر من الجامع إلى ساحة الزواج لإجراء مراسيم العقد وتستقبلهم فرقة لعبة الشبواني الشعبية التراثية وتزفهم إلى مسرح الإحتفال.


وفي الحفل الذي أفتتح بتلاوة عطرة بصوت القارئ عبد المولى بريشان من مركز عمرو للقراءات، عبر وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عبدالهادي التميمي عن سعادتة وإعجابة بحسن التنظيم والترتيب وتلاحم أهالي المنطقة وتكاتفهم وانضوائهم تحت مشروع خيري واحد مما يدل على وعي المجتمع وتفهمهم للواقع الذي يعيشونه .

وأشاد الوكيل التميمي بمشاريع الزواج الجماعي وحث على استمراريتها كونها اصبحت ثقافة وتقليدا سنوياً في كثير من مناطق مديرية تريم وكانت منطقة ثبي من السباقين في هذا المجال، وأختتم الوكيل التميمي كلمتة بشكر خاص للجنة المنظمة للزواج التي يرأسها الشيخ عبدالشكور عصبان، ومهنئ العرسان وأولياء أمورهم بهذه المناسبة الغالية وداعيا لهم بالتوفيق والذرية الصالحة.


واوضح الشيخ/عادل بن  سرور ابوعثمان ممثلاً  عن عائلة الكندري حفظهم الله الداعمين لهذا المشروع وخص بالذكر الشيخ/أبوعبدالعزيز الكندري من دولة الكويت الشقيقة، وحمدالله على توفيقة في إنجاح مشروع الزواج الجماعي السنوي لما فيه من إدخال السرور والفرحة والسعادة على أهالي تريم وهو من أجل الطاعات وأعظم الصدقات وأحب الأعمال الى الله تعالى وأنفعها للذكور والإناث ، وشكر أبو عثمان عائلة الكندري والشيخ/ أبوعبدالعزيز الكندري وأن يبارك الله في ماله وأهله على مايقدمونه من إعانه ورفع معاناة عن إخوانهم المحتاجين والمساكين في مناطق تريم. داعياً عائلة الكندري اعتمادهم هذه الزواجات الجماعية سنوياً بتريم ( ثبي _ السويري _ الجحيل ) لما فيه من قضاء على العنوسة وإعانه العرسان في ظل هذه الأوضاع التى تمر بها البلاد .

وقدم ابو عثمان شكره لمؤسسة غراس التنموية بتريم على ماتقدمه في مساهمة فعالة في تحريك عجلة المشروع من ترتيب وتنسيق، وكذلك شكر المشائخ والأعيان والحضور  ولجنة الأهالي للزواج الجماعي التاسع على مشاركتها الفعالة في إنجاح هذا العمل المبارك من خلال تفعيل دور شباب المساجد والحارات الذين يعملون ليل ونهار حتى يخرج هذا المشروع بهذه الحله الطيبة.


من جانبه رحب رئيس لجنة الزواج الجماعي التاسع بثبي ورئيس مؤسسة غراس الشيخ عبدالشكور حميد عصبان بجميع الضيوف مؤكدا أن هذه الفرحة لن تكتمل لولا توفيق الله وتكاتف الجميع وبذلهم للجهود الجبارة في سبيل ذلك. موجها شكره لكل فرد ولكل من قدم مساهمة صغيرة أو كبيرة تخدم الزواج الجماعي. وأوضح عصبان أن عدد العرسان الذين زفتهم ثبي خلال الزواجات الجماعية على مدار 15 سنة ( 530 ) عريساً وعروس مشيراً إلى أن الزواج الجماعي يعتبر حدثا متميزاً في منطقة ثبي ويظهر مدى التعاون والتكافل بين الشباب المتطوعين ولجان الزواج . وجاء في كلمة شيخ حاره ثبي/ سعيد عبد سنجل مرحباً بالضيوف القادمين من مختلف مناطق وادي حضرموت لحضور الحدث الكبير لمنطقة ثبي . مقدما شكره للجنة الزواج والمتطوعين من الشباب والعاملين في جميع اللجان على ماقدموه من مجهودات جبارة من أجل إنجاح هذا الحدث العظيم ،متمنيا التوفيق والنجاح الدائم لكل أهالي ثبي. وشهد الحفل كلمة للعرسان ألقاها نيابة عنهم العريس حسن جيود، وكذلك كلمة أخرى لأولياء الأمور  ألقاها مبارك علي بريشان. 



واشتمل الحفل على أبريت إنشادية جميلة وزفة للعرسان والحناء، وأبريت بعنوان القات هدام مجتمعات ويحمل رسالة اجتماعية هادفة من كلمات الشاعر أحمد علي بريشان وهندسة صوتية المهندس محمد بريشان وأداء عدد من المنشدين وتمثيل شباب المنطقة. 


ويحظى مشروع الزواج الجماعي باهتمام كبير واعداد دقيق من قبل اللجنة الأهلية المنظمة التى يقع على عاتقها استضافه قرابة 15 ألف مدعو من داخل المنطقة وخارجها لذا تم إعداد الخطط والتصورات بوقت قياسي وكافي وقسمت المهام على اللجان ليصبح عدد العاملين في تلك اللجان قرابه 1500 فردا من الشباب والنساء.


الجدير بالذكر أن منطقة ثبي بدأت بمشروع تنظيم الزواج الجماعي منذ ١٦ عاما مره كل سنتين للتخفيف على الشباب من التكاليف المالية والمادية الباهضة في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التى تمر بها البلاد،

وتشهد مديريات وادي حضرموت خصوصاً مدينة تريم تنامي ظاهرة تنظيم الزواجات الجماعية بمئات الشباب سنويا و ظهر مدى نجاح هذا المشروع من مستوى التنظيم والترتيب والتنافس في خدمة الضيوف وتوظيف الكوادر المحلية في تنفيذ مختلف الفعاليات .








التعليقات

أحدث أقدم