أخر الاخبار

بمشاركة 7 جامعات يمنية ، المكلا تشهد ملتقى لشركاء جودة التعليم الجامعي في اليمن



 الوزير الوصابي : نشيد بمشروع شركاء جودة التعليم الجامعي لدوره في تأهيل الجامعات للدخول في منافسات مع مثيلاتها بدول العالم
 د. بن عثمان : مؤسسة العون تؤمن ايمانا راسخا بان الاهتمام بجودة التعليم الجامعي يمثل حجر الاساس في العملية التعليمية الجامعية .
 د.الحمد :  نضع كل امكانيات شركة ماسة بالاردن في خدمة الارتقاء بالتعليم الجامعي باليمن لضمان تحقيق الجودة وخلق التنافس بين الجامعات اليمنية والجامعات بالشرق الاوسط




( تاربة_اليوم ) - خاص / المكلا

9 اغسطس 2021




شهدت مدينة المكلا اليوم  أعمال ملتقى شركاء جودة التعليم الجامعي في اليمن،   تحت إشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني، وتمويل من مؤسسة العون للتنمية، وتنفيذ شركة ماسة للاختبارات والاستشارات الدولية بالأردن.

ويشارك بالملتقى  7جامعات يمنية، و13 كلية .

وتناول الملتقى لمحة لدور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني تجاه الكليات المشاركة لتحقيق متطلبات معايير الاعتماد الاكاديمي قدمه وكيل الوزارة الدكتور لقطاع الشؤون التعليمية الدكتور خالد باسليم ، وعرض لأثر دورة إدارة التغيير على الكليات المشاركة ( جامعة القران الكريم والعلوم الاسلامية - كلية القران عدن - المكلا -شبوة - سيئون ، جامعة تعز كلية التربية ، جامعة سيئون كلية التربية ، جامعة عدن كلية التربية عدن - شبوة ، جامعة حضرموت كلية التربية بالمكلا - المهرة  ) .


كما تتطرق الملتقى إلى دليل الاجراءات العمومية لتطبيق معايير الاعتماد الاكاديمي والجودة والتصنيفات ، كذا  وجوب اعتماد معايير اللغة الانجليزية العالمية للارتقاء بجودة التعليم في الجامعات اليمنية ، ونقل المعرفة لاعضاء هيئة ( أبرز التحديات وفرص النجاح ) قدمه المدير التنفيذي لمؤسسة العون الدكتور عبداللاه بن عثمان .


وتخلل الملتقى ورشة عمل بعنوان ( مكونات معايير الاعتماد الاكاديمي المعيار الاول والسادس رسالة المؤسسة التعليمية واهدافها ومخرجاتها + البنية المادية للمؤسسة التعليمية ) .


وفي افتتاح الملتقى أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الدكتور خالد أحمد الوصابي في كلمة عبر الاتصال الإلكتروني ، بمشروع شركاء جودة التعليم لدوره في تأهيل الجامعات للدخول في التنافسات مع مثيلاتها من الجامعات في دول العالم الثالث .

منوها إلى أن الوزارة لديها العديد من المشاريع المتعلقة بالجودة وتبدي استعدادها للمزيد من الشراكات و تشجع مثل هذه المبادرات وتدعو الى استمرارها ، الى جانب دعوة الجامعات الى الحفاظ على مستويات الجودة لديها .

 واستعرض الوزير الوصابي جهود الوزارة في الاهتماد بالجودة من خلال عدد من الوسائل والاجراءات والبرامج والمشاريع من بينها استكمال مجلس الاعتماد الاكاديمي بالوزارة لتفعيل اداءه في رفع قدرات الجامعة تحسين جودة مخرجاتها .


من جانبه أكد المدير التنفيذي لمؤسسة العون للتنمية عبداللاه بن عثمان،  أن فكرة هذا المشروع أتت نظرًا للحاجة الماسة والملحة واستجابة لدعوة وزارة التعليم العالي للمساهمة في تعزيز  تنافسية الجامعات اليمينة، ولرغبة الجامعات اليمنية للاطلاع على ما أستجد في التعليم الجامعي على المستوى العالمي، وأهم الطرق والأساليب التي من شأنها أن ترفع الاعتماد الأكاديمي للجامعات اليمنية.


مشيرا الى أن مؤسسة العون للتنمية تفاخر بالشراكة الاستراتيجية التي تجمعها مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني والتي  ترجمت إلى عدة مشاريع نوعية كان أبرزها المشروع الوطني الذي حمل عنوان " شركاء جودة التعليم الجامعي في اليمن الذي يستهدف  65 مشاركا من  13 كلية في 7 جامعات يمنية في 8 ثمان محافظات وتم التركيز على كليات التربية وكليات القرآن الكريم لكون مخرجاتها تصب في العملية التعليمية بشكل مباشر . 


واكد الدكتور بن عثمان ان مؤسسة العون للتنمية تؤمن ايمانًا راسخًا بأن الاهتمام بجودة التعليم الجامعي والتركيز على مدخلاته يمثل حجز الأساس في العملية التعليمية الجامعية والأكاديمية إذ تعتبر الجامعة هي المصدر الرئيس لسوق العمل بشتى مجالاته وهنا تكمن أهمية الاهتمام بهذا الحقل التربوي والمحضن الأكاديمي.


الى ذلك وفي كلمة الشركة المنفذة للمشروع اوضح مدير شركة شركة ماسة للاختبارات والاستشارات الدولية بالاردن الدكتور ماجد الحمد  الى أن الشركة تضع كل امكانياتها في خدمة الارتقاء بالتعليم الجامعي باليمن وتحسين اداءه من خلال اشراك خبراء متخصصين في التدريب والتأهيل للمستهدفين بالمشروع لضمان تحقيق الجودة وخلق التنافس بين الجامعات اليمنية ومثيلاتها على مستوى الشرق الاوسط .


وتشارك في أعمال الملتقى جامعة حضرموت ، وجامعة عدن، وجامعة تعز، وجامعة حضرموت، جامعة سيئون، وجامعة اقليم سبأ، وجامعة أبين، وجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية، و65 شخصية أكاديمية.


حضر  افتتاح الملتقى عدد من الاكاديمين و المسؤولين الحكوميين .







التعليقات

أحدث أقدم