أخر الاخبار

دبة البترول وقصة وقف سالم !!!!!!



 



كتب /  حمزة عادل هادي عباد 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء



كلما رأيت حامل المصاحف في المسجد تذكرة (دبة بترول سالم)


لكن ما قصة هذه الدبة


في عام 2014 وفي رمضان بالتحديد أعطاني (سالم) دبتين  بترول لأحضر الإمام الذي سيؤم بالناس صلاة التراويح بمسجد حارتنا .


وبعد إنقضاء الشهر وقد زاد كمية (البترول) 


سألت ( الشيخ ) ماذا أعمل به ارشدني الى ( بيعه) واستخدم ثمنه في المسجد


فجاءت فكرة (حامل المصاحف) واستخدمت الفلوس في شرائه


وها انا اليوم كلما دخلت المسجد ورأيت حامل المصحف تذكّرت القصة بتفاصيلها 


صحيح ان سالم لا يدري إلى الأن أن هذا الوقف (باسمه)


ولربما نسي القصة تماما ..لكنها ما زالت عالقة في ذهني حتى اليوم.  


سالم 7 سنين الوقف يدّر عليك بالحسنات وأنت لا تدري  يا لعظيم أجرك يا (سالم)…   


ولا زال الوقف قائم وسيعمّر أكثر باذن الله… 


 أخي الغالي هذه القصة تعلمنا ألا تحقرنّ عملك الصالح ومساهماتك في الخير فلا تدري والله بأي حسنة ستدخل بها الجنة.. 




التعليقات

أحدث أقدم