أخر الاخبار

حلقات مسجد عثمان بمدينة سيئون تكرّم حفاظها



 




( تاربة_اليوم ) - خاص / سيئون

 من / عبدالله صالح عباد 



في ليلة مميزة طيبة مباركة وعلى مشارف العام الهجري الجديد " 1443ﻫ " حلقات تعليم القرآن  بمسجد عثمان بن عفان  بجثمة ـ تتألق في حفل تكريم الدفعة الأولى لحفاظ القرآن الكريم . حيث أقيم بحمد الله تعالى الحفل التكريمي الأول لتخرج خمسة حفاظ للقرآن الكريم بمسجد عثمان بن عفان رضي الله عنه بجثمة ـ سيئون وذلك مساء يوم السبت 28 ذي الحجة 1442 هـ الموافق 7 أغسطس ٢٠٢١ م بعد صلاة المغرب بالمسجد .

وقد ابتدأ مقدم الحفل الأخ/ عبدالعزيز عبدالله حسّان بالترحيب الحار البليغ بالضيوف والمشايخ والجيران ثم دعا الحفاظ إلى منصة التشريف، والحفاظ هم :

١)الأخوين محمد وعمار ابني أحمد بن سعيد بزعل

٣) أحمد بن محمد بايعشوت 

٤) أحمد بن ناصر بن ناصر 

٥) سعيد بن عدنان حسينون

ثم تلا ذلك قراءة محبرة مجودة للحافظ/ أحمد بايعشوت، ثم انتقل الميكرفون إلى شخصية من خلف الكواليس تتحاور مع مقدم الحفل، لتسنح الفرصة للمشاركين في تقديم ما لديهم للمشاركة.

وكانت فقرات المشاركين تستعرض جانبًا من المناهج الشرعية التي حفظها الطلاب، ثم تلا ذلك تلاوة قرآنية عطرة، بعدها ألقى الحافظ/ محمد بزعل أبيات من متن الجزرية التي حصل الإجازة فيها. 

ثم تم عرض روبرتاج عن أنشطة الحلقات القرآنية والذي جاء حصادًا لسبع سنوات ماضية كانت مكللة بالجد والاجتهاد والتعاون . ومما يميزّ شباب حلقات هذا المسجد المبارك وهو الملفت ولأول مرة في مساجد الوادي تقريبا أن يكون ركن خاص  لخدمة تجليد المصحف الشريف وقد تم تجليد أكثر من خمسائة مصحف بجهود طلاب الحلقات وبمساهمة من أهل الخير . وهذا ما جاء شرحه في الربورتاج الذي تم عرضه وفيه كثير من النشاطات منها إفطار الصائم لأهل الحي وهو المعتاد سنويا ومشروع إفطار الصائم على الخطوط العامة وإقامة العواد السنوي لأهل الحي، وكذلك لا ننسى اللفتة الكريمة لزيارة كبار السن من أهل الحي .  

ثم ألقى ضيف الحفل الأستاذ/ رمزي بن عبدالله حسّان كلمة قصيرة توضح مكانة حافظ القرآن الكريم عند الله عز وجل، تخللتها نصائح علمية تعين المبتدئ في طلب العلم.

ثم ارتقى الشيخ/ عبدالله بن علي باحميد حفظه الله (الموجه العام للحلقات) على منصة الحفل، مبتدئًا كلمته بالتهنئة للحفاظ وأهاليهم ومعلميهم ثم أردف بالحديث عن مكانة القرآن الكريم وأهمية حفظه ومنزلة حافظ القرآن الكريم.

وبعد هذه الكلمة المباركة تم تكريم الحفاظ ووالديهم، ثم تكريم أوائل الطلاب خلال العام الماضي، وتم كذلك تكريم المشاركين في الحفل وإمام المسجد. وتم تكريم المشايخ عبدالله باحميد وعبدالله حسان وكذلك تكريم عاقل الحي الشيخ عماد الحامد وتكريم مؤذن المسجد ومنظف المسجد فجزاهم الله خيرا على جهودهم .

فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

وجزى الله خيراً جميع الشباب القائمين على هذا الحفل ولمن كان لهم الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في نجاح هذا الحفل وفي تنفيذ الأعمال الخيرية والعلمية والدعوية، أهل الخير والجود والإحسان... نسأل الله أن يبارك فيهم وأن يبارك لهم وأن يرزقهم رزقاً حلالاً كثيراً طيباً مباركا .










التعليقات

أحدث أقدم