أخر الاخبار

خراب البيوت من داخل البيوت



 


مقال لـ / لطفي باجندوح

الخميس 5 أغسطس 2021 م



كما أنه لا يستطيع أحد أن يمتطي ظهرك إلا إن كنت منحنيا كذلك لن يتمكن أي كائن كان من خراب بيتك والولوج في دهاليز أسراره مادمت صامتا ملتزما بأسرار بيتك ومَن فيه؛ وألا تدع لمن هب ودب أن يخترق حجبه ويتلذذ بسماع أحاديثه ومشكلاته والسبب في ذلك أنت فتقعد بعد ذلك ملوما محسورا.


بيوت تراها واقفة شامخة أمامك ولكن جدرانها من زجاج شفاف يُرى باطنها من ظاهرها والسبب في ذلك أهلها الذين جعلوا من مشكلات بيوتهم حديث الساعة وفاكهة المجالس ولو أنهم التزموا الصمت وعالجوها بينهم واكتفوا بمشورة أهل الفضل والصلاح والمصلحين الأخيار لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا.


المتصيدون الشامتون الحاقدون المتربصون بأخبار البيوتات أولئك أساتذة الشيطان والشيطان تلميذ لهم فتراهم يتفننون في إضافة بهارات المكر والسوء لأي خبر يصلهم من داخل بيت فيطحنونه ويعجنونه ويخبزونه خبزا حتى إذا استوى باعوه بثمن يخس في أسواقهم ومجالسهم وعبر وسائل التواصل المتنوعة وأساليبهم المتعددة.


أعجب أشد العجب من رجل أو امرأة تهدي أسرار بيتها في لحظة ضعف أو غباء في الأصطفاء لمن لا خلاق لهم حتى إذا انتشر الخبر وذاع صيته عجبوا من ذا الذي يتقول علينا ويهمزنا ويلمزنا وما دروا أن كرة الثلج انطلقت من داخل بيتهم ومن أفواههم فتدحرجت وتدحرجت حتى صارت جبلا عظيما ارتدت بعد ذلك عليهم ليخربوا بذلك بيوتهم بأيديهم وأيدي السفهاء فاعتبروا يا أولي الأبصار .



التعليقات

أحدث أقدم