أخر الاخبار

ومضى دوري BMC المحضار



 



كتب/ أحمد سالم القثمي

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


أكثر من ستين يوماً عشناها من المتعة والإثارة من التشويق والمنافسة من مواكبة الحدث وتقصي كل صغيرة وكبيرة فيه
أنشغل الجمهور الدوعني وأصبح دوري BMC المحضار حديث الشارع وملتقى للأصدقاء وترويح عن النفس ، لايدري عاشق كرة القدم أين يذهب وإلى أي ملعب يتوجه ، كل دور من أدوار ذلك الدوري تتطور التغطية ويقرب الحدث حتى وإن لم تكن حاضراً في ملعب المباراة هناك خدمة مباشرة بالدقيقة تتابع مايحدث ومن يسجل وأنته في بيتك ، أسئلة وجوائز وتفاعل منقطع النظير دعم سخي ورعاية طيبة وتنظيم رائع وإشراف مباشرة كل هذا جعل النسخة الأولى من دوري BMC المحضار تصل إلى بر الأمان بأمان .

*الشباب والتلال عرسان BMC* :

عشرون فريق من بينها فريق لواء شبام أبدوا إستعدادهم ولبوا دعوة المشاركة في دوري BMC المحضار تنافسوا في شتى ملاعب الوادي وأنتهت المعركة الأولى بصعود ثمانية إلى المرحلة الثانية لتكون أرضية ملعب الريف مسرحاً وساحة لإبراز المواهب وإثبات الجدارة تساقط من ظن الجميع أن الدوري لن يخرج عن سيطرتهم ليكون شباب الوادي بخيلة طرف النهائي الأول وعاد من جديد لمكانته والطريقة التي بدأ منها ثم مشى  التلال في المسار الذي سلكه الشباب ووصل للنهائي ، وفي ليلة عرس الكرة الدوعنية حضر الضيف وإبن الدار والصديق والصاحب ليشاهد لوحة الختام ومسكه ويرى أشياء عجيبة وغريبة لم تظهر في دوريات سابقة ،
الراعي والمشرف والمنظم والممول جلسوا في صف واحد ليروا حصاد جهدهم الذي أجمع الحاضرين والغائبين أن دوري BMC المحضار كان الأول تنظيماً وتغطية ورعاية وفي نهاية الرحلة ،،،
كان البطل شبابياً
والوصيف تلالياً
والمثالي ريفاوياً ...

*أبناء النادي من لاعبين إلى مدربين* :

ألا ليت الشباب يعود يوماً ،،، فأخبره بما فعل المشيب
هذا العبارة التي أرتسمت على وجوه طاقمي التدريب في كتيبة الشباب والتلال علي سالمين النوبي ومحمد باصيور (الشلهوب) يقابلهم عبدالله ناصر باسويد هكذا حال الكرة تمشي مع التيار الذي تريده هي لا أنته تتدرج في السلم من لاعب إلى مدرب لكن مدرسة نادي دوعن أفرزت كوادر في جملة من الفرق وليس الشباب والتلال فقط ، في المقابل همس محمد بوعشر ونائف باقطيان لطاقمي التدريب أنهم مازالوا يضخون الدماء والخبرة بين جنبات المستطيل ووعد القائد أحمد القثمي أنه على درب هولاء سيمشي ويقود فريقه لبطولات قادمة .

*تحية وسلام لمن يستحقها* :

كل التحايا للداعم وبيت الكرم والجودة شركة BMC المحضار
كل الشكر لراعي الدوري أبا أحمد سالم أحمد بانخر مدير عام دوعن.
كل التقدير لمشرف الدوري مكتب شباب ورياضة دوعن
وتعظيم سلام لقيادة نادي دوعن المنظم والمنسق واللجنة المنظمة وسلام للجنة الإعلامية مرآة الدوري بدون منازع
شكراً للجماهير التواقة للرياضة والوفية لفرقها .
وتحية لمن ساند وكان عوناً في وصول دوري BMC إلى بر الأمان.
واللقاء سيتجدد في مناسبات قادمة إن شاء الله ...



التعليقات

أحدث أقدم