أخر الاخبار

بعد مرور أربعة أعوام.. هل اغتيل الصماد أم تمت تصفيته؟! "تفاصيل جديدة"



 



( تاربة_اليوم ) - متابعات

تقرير / ماهر البرشاء


اتفق محللون سياسيون يمنيون على أن مقتل صالح الصماد رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي شكل صيدا وهدفا ثمينا للتحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن.


يذكر أن صالح الصماد كان صرح في التاسع من شهر أبريل الجاري بأن الحوثيين سيدشنون خلال الفترة المقبلة مرحلة إطلاق صواريخ بالستية كل يوم باتجاه السعودية، وأكد الصماد - خلال لقاء في محافظة ذمار - "هذا العام سيكون عاماً بالستياً بامتياز"، مشيرا إلى أن السعودية لن تسلم من الصواريخ مهما حشدت من منظومات دفاعية.


وكشف قناة الحدث تفاصيل عملية استهداف القيادي الحوثي صالح الصماد، وقال هاني الصفيان مراسل قناة (الحدث) في مداخل له مع قناة أن التحالف العربي أوضح بأن القيادي صالح الصماد كان منذُ مارس من عام 2018 مراقب من قبل طائرات بدون طيار التي يمتلكها التحالف، موضحا بالقول "تبين من خلال مراقبة طائرات التحالف بأن حراسة الصماد انخفضت بعد تهديده للسعودية في التاسع من أبريل في عام 2018".


وأضاف الصفيان أن "الصماد من عام 2018حتى يوم استهدافه في التاسع عشر من أبريل من العام نفسه لم يقوم بزيارة أي مكان إلى في الحادي عشر من أبريل مع اعضاء ورئيس اللجنة العليا للانتخابات".


وأشار الصفيان إلى أن مصادر في صنعاء أوضحت لهم أن هناك صراع على الصماد بعد أن قام بسحب بعض الصلاحيات من قبل محمد علي الحوثي وأبو علي الحاكم وأيضاً بعد زيارة لعدد من شيوخ قبائل بن وائل في مديرية كتاف "متابعاً" أن الصماد حاول تعزيزهم ودعمهم مادياً للقتال على الحدود السعودية وهذه كانت من مخططات الصماد.


وأردف صفيان بالقول "إن هذا الأمر اقلق قيادات كثيرة منها محمد علي الحوثي وكذلك أبو علي الحاكم حيث تم بعد ذلك تصفية حسابات داخلية بين القيادات الحوثي فيما جاء الوقت المناسب للتحالف بأن يشاهد في مرمى مقاتلاته وقوف الصماد بمنطقة بعيدة عن المناطق السكنية جعلته يستهدفه بصاروخ الليزر وبعد ذلك تم استهدافه بصاروخ ثاني أثناء محاولة مركبه تابعة له بإنقاذه حياته".


ومن جانبه أوضح السفير اليمني السابق عبدالوهاب طواف عن كيفية تم قتل القيادي التابع لمليشيا الحوثي صالح الصماد بقوله: "عملية قتل الصماد تم رصده بطائرة بدون طيار أثناء وصوله الحفل، وتم معرفة هويته ببصمة (مشيته)، واستمرت المراقبة حتى خرج من الحفل، وتم التأكد من هويته للمرة الثانية، ثم تتبعت الطائرة موكبه من لحظة خروجه، حتى وصوله إلى منطقة غير مأهولة، فتمت الضربة".


وشكك المحلل السياسي خالد الآنسي في مقتل صالح الصماد بغارة التحالف، وتوقع أنه تمت صفيته في خلاف داخل الحوثيين، بدليل أن الجماعة لم تعتد إعلان مقتل قيادييها بهذه السرعة ولا تفعل إلا بعد شهور.


وقال الآنسي: "إن الإعلان السريع عن مقتل الرجل الذي كان بمثابة رئيس الجمهورية بالنسبة للحوثيين يطرح علامات استفهام كبيرة"، مضيفا أنه تمت تصفيته لأنه من التيار المحسوب على الرئيس علي عبد الله صالح، وحزبه المؤتمر الشعبي العام، وأن صالح كان يدفع به ليكون رئيس الجمهورية".


وذكر الآنسي أن "الحوثيين تخوفوا من استقطاب التحالف له، وهو ما كان سيؤثر في الجماعة إعلاميا وسياسيا لذلك سارعت للتخلص منه"، معتبرا أن اختيار مهدي المشاط خلفا للصماد رئيسا لما يسمى المجلس السياسي الأعلى للجماعة يدل على أن الأمر كان مرتبا ومهيأ له، ولم يكن نتاج ضربة مفاجئة.




1 تعليقات

  1. كلام فاض المحلل الانسي طائرقتلت الصمان والكل شاهد ذالك والحدث تكذب في كل اخبارها انه قناه ادفع لها تكذب وتفبرك الصور قناه محطه

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم