أخر الاخبار

حضرموت وانتفاضة الجياع.



 



كتب - سالم مدفع


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

17 سبتمبر 2021


تشهد محافظة حضرموت موجة غضب عارمة اجتاحت مدن ساحل حضرموت وامتدادها الى مدن وحواضر وادي حضرموت ولو بحده أقل من الساحل كتعبير عن حالة الغليان الشعبي الناتج عن الانهيار الإقتصادي وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة ربما تصل الى نصف يوم كامل بالتناوب ساعتين بساعتين.

في ظل عجز جلي للسلطة بالمحافظة عن تذليل هذه الصعوبات او اتخاذ موقف حازم مع السلطات العليا يسهم في حلحلة الأزمة القائمة.

 ولكن على العكس تماماً واجهة السلطة المحلية بالمحافظة مواطنيها بالرصاص الحي وسقط على الأقل قتيل وعدد من الجرحى في الاحتجاجات المستمرة والمعبرة عن تطلعات الشارع في حضرموت عموماً.

لقد فشلت السلطة المحلية فشلاً ذريعاً في التعامل مع الاحتجاجات الشعبية بالطرق المهنية بعيداً عن سيلان الدماء الزكية والتي تؤكد بلا رجعة ضرورة رحيل هرم السلطة بالمحافظة عن موقعه وضرورة استمرار النهج الثوري الشعبي وامتدادها الى كامل التراب الحضرمي حتى تحقيق كافة المطالب الشعبية والوصول بحضرموت الى بر الأمان وتحقيق جل اهداف الانتفاضة بالعيش الكريم وتوفير الخدمات.

إن انقسام المجتمع في حضرموت بين مؤيد ومعارض ناجم عن قلة وعي شديد اصاب المثقفين قبل العامة نتيجة لتراكمات قاصرة ترى بأن الخروج والدفاع عن الحقوق بوسائله المختلفة لن يحقق شيئاً ولن يستفيد منه الشعب الحضرمي سوى دخان الإطارات المشتعلة في الطرقات والاحجار التي تغلق الشوارع؛ مع أن الاهداف كبيرة وتصب في الصالح العام وسوف تحقق في حال الوصول إليها الهدف الأسمى للجميع.

وأن الشباب الغاضب يمثل رسالة ورؤية الشعب بكامل قواه في تحقيق تطلعات الحضارم في الحياة الكريمة.

 رغم أن المجتمع وقواه ومكوناته قد خذلت هذه الانتفاضة بصمتها المريب؛ وتهرب جل المكونات من مواجهة السلطة المحلية وتأكيدها على أن مطالب الشارع محقة ويجب تلبيتها؛ ولكن انشغلت بصرف انتباه الناس الى ان الوسائل المستخدمة في الاحتجاجات خاطئة. 

احبائي الشباب لقد استمعت الى رسالتكم وفيها العز والإيمان، فأنتم مثلما قلتم رجال الله في الميدان.

ووعد صادق انتم، وأنتم نصرنا الآتي.

فيسروا الى تحقيق غاياتكم واهدافكم ولا يضركم من تخاذل او وجه سهام التثبيط اليكم والى انتفاضكتم المباركة؛ وإن تحدث البعض بأن الانتفاضة لن تجدي نفعاً ولن يسقط رأس الهرم في المحافظة فحدثوه عن اسقاط نظام صالح رغم استمرار الاحتجاجات سنة ونيف وتحقق بعدها النصر للشعب والشارع في ثورته.




التعليقات

أحدث أقدم