أخر الاخبار

آن الاوان لتفعيل البطاقة التموينية ؟



 



كتب /مصبح عبدالله الغرابي


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

30 سبتمبر 2021



طالعتنا بعض المواقع الإخبارية، وبعض قروبات الواتس، ومجموعات الفيس بوك، بخبر مفادة بإنّ سلطتنا المحليّة قامت مشكورة بخطوة إيجابية، للتخفيف من وطئ هذه الازمة الإقتصادية، ودعم بعض مفارش بيع الاسماك في المكلا لتبيع السمك للمواطن الحضرمي بسعر التكلفة، وهذه خطوة إيجابية يشكرون عليها الإخوة في السلطة، ولكنها تبقى محدودة وغير فعّاله، الان السمك ممكن الإستغناء عنه لوجود بدائل أخرى، ولكن في المقابل لايمكن الإستغناء عن المواد الغذائية الاساسية(دقيق، أرز، سكر، زيت) هذه المواد يتوجّب على السلطة والغرفة التجارية دعمهما، حتى تصل للمواطن بسعر معقول مقارنة مع مستوى الدخل، ولاسيّماء وإنّ هناك لجان مجتمعية في كل إحياء مدينة المكلا، ويمكنها التفاعل و تفعيل هذا الامر، لتصل هذه الحصة من المواد الغذائية المدعومة إلى مستفيديها بيسر وسهولة،الآن مطلوب من السلطة المحلية والتجار والغرفة التجارية بالمحافظة، قبل أي وقت مضى، تبنّي هذا الامر وبحث آلية وكيفية وصول هذه الحصة الغذائية المدعومة للمواطن، بيسر وسهولة وأمان، بعيداً عن التلاعب في قوت الفقراء، للتربّح من قبل بعض ضعيفي النفوس كبيري الكروش،الذين سيظهرون لامحالة (كتجّار أزمات)، على جميع إجهزة الدولة وإداراتها الرقابية والامنية بالمحافظة، ضبط أي تلاعب أوفساد يفسد على المواطنين من الفقراء تنفيذ هذا المشروع الإجتماعي التكافلي،والذي إذا نُفِّذ كما نتمنّى وخاصة في هذا الظرف الإستثنائي، مجابهة لغلاء الأسعار، والفقر الناشئ من تدهور في القيمة الشرائية لعملتنا الوطنية اليمنية، تكون السلطة حينها معين حقيقي للفقراء، وواقفةٌ بثقلِها مع المواطن الحضرمي حقيقة وليست خطابات وشعارات، وبذلك ستحوز قصب السبق، وستبرهن للقاصي والداني أنها سلطة من المواطن وإليه ، هل تفعلها سلطتنا المحلية بقيادة محافظنا#البحسني؟ في تحسين صورتها وترميم علاقتها بالمواطن، والذي تكالبت عليه كل الظروف وأثرت على معيشته تأثيراً بليغاً، هذا ما نتوقعه ونآمل حصوله وإنّا لمنتظرون. 


       



التعليقات

أحدث أقدم