أخر الاخبار

لاول مرة تحدث ... شركة النفط اليمنية فرع مأرب تكشف عن سرقة كبيرة وغير متوقعة وتطالب بالتحقيق العاجل ... تعرف على التفاصيل



 



( تاربة_اليوم ) - متابعات

6 سبتمبر 2021



قال فرع وزارة النفط والمعادن، في محافظة مارب، إن  خط انبوب صافر النفطي تعرض لسرقة كبيرة. 


واوضح فرع الوزارة، في رسالة وجهها الى، قائد اللواء 107مشاة بمارب، وحصل "الحرف28" على نسخة منها، إن 17 مترا من  الانبوب الرئيس "صافر" لتصدير النفط في كيلو 18 بمنطقة العرقين تعرض للسرقة. 


واكد فرع الوزارة بمارب، في رسالته، أن قطع الانبوب وسرقته ليس بالامر السهل كون الانبوب قطره 26 انش، مشيرا الى أن ذلك يحتاج الى استخدام معدات ثقيله (مكينة قطع-ونش- قاطره) وكذلك تحتاج هذه السرقة الى وقت طويل. 


وطالب فرع الوزارة، اللواء  بالتحقيق في الموضوع واعادة النظر في تامين خط الانبوب في أطار مهام اللواء. 


وكان تحقيق استصائي لقناة الجزيرة نشر مؤخرا واستمر العمل فيه أكثر من 5 أشهر- قد كشف عن عمليات تخريب ممنهجة لأنبوب النفط الرئيسي في اليمن وتحديدا القطاع 18، الذي ينطلق من منطقة صافر بمحافظة مأرب إلى منطقة رأس عيسى بمحافظة الحديدة، بطول 438 كيلومترا؛ من قبل عصابات تهريب مسلحة تهدف إلى استخراج النفط الخام وبيعه إلى جهات متعددة. 


وذكر التحقيق ان القطاع 18 الذي حدثت فيه السرقة، يتعرض أيضا لسرقة الآلاف من براميل النفط بشكل يومي، وفق بيانات رسمية. 


وتظهر بيانات شركة النفط صافر -في التقرير الذي نشر لأول مرة ضمن تحقيق صحفي اعدته الجزيرة ونشرته مؤخرا - أن كمية النفط التي يتم إنتاجها من القطاع 18 تقدر بـ14 ألفا و484 برميلا، يتم نهب نصفها يوميا، أي 7 آلاف و242 برميلا، وبقيمة تقدر بـ231 مليون ريال يمني (290 ألف دولار).


ووفقا لذلك، يقدر ما ينهب شهريا بنحو 8.7 ملايين دولار (6.96 مليارات ريال)، أي 104 ملايين دولار سنويا (83.5 مليار ريال). 


ويمتد أنبوب نفط صافر مئات الكيلومترات من وسط صحراء اليمن مخترقا الجبال والوديان وصولا إلى سواحل البحر الأحمر، ومثّل هذا الأنبوب شريانا اقتصاديا كبيرا اعتمد عليه اليمن سنوات طويلة من أجل رفد خزينته بالعملة الصعبة، وتوفير التنمية في حدها الأدنى، قبل أن يصبح مصدر ربح وفير للمهربين ومن يقف وراءهم.



#الحرف28



التعليقات

أحدث أقدم