أخر الاخبار

بلغ السيل الزُبى...وبلغت القلوب الحناجر!!!



 


كتب / أ.يسر محسن العامري


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

23 سبتمبر 2021


هذا اليوم التقيت بأكثر من شخص يسألني لماذا توقفت عن الكتابة،،،

وكنت فعلاً قد آثرت الانتظار والترقُّب لعل الله يُحدث بعد ذلك أمرا، هذا من جهه،

ولعدم صفا الذهن،وتشتت الافكار الذي معها لايساعد الواقع على كتابة ترضي الضمير وتشفي غليل الناس،،،،

وللضرورة أحكامها ومادفعني اليوم للكتابة هي المعاناة التي تزداد كل يوم ألماً، وتثقل كاهل المواطن وتحمله مالا يطيقه،،

ماذا بعد إنهيار العمله ووصول الصرف الى 300

ولا يدرون الناس عند اي حد سيتوقف،،

إلتهب كل شي في هذه البلاد وأشتعلت الاسعار ناراً وخيَّمت المجاعة أو كادت على معظم الشعب،فاغلب الناس لايحصلون على قوت يومهم،ولايستطيعون يسدون به رمق اولادهم،وعندما يخرجون رافعين أصواتهم يهتفون باسم من يعتقدون إنه سينقذهم،ولوحتى الشيطان فلا لوم عليهم،فالجوع كافر،،

والغريب في الامر إن حكومتنا نائمه في العسل بدلاً من ان تكون في حالة إستنفار وإجتماعات  لا تتوقف من اجل عمل شي لهذا الشعب، مع الاعتقاد أن الحل ليس بيدها وليست قادره عليه لأن فاقد الشي لايعطيه،ولكن الذي بيدها رفع الراية البيضاء وإعلان إستقالتها وتتركنا لله وحده وبلاحكومة وربما سيكون حالنا افضل مما هو عليه،، 

إستيقلوا يامن أثقلتم كاهلنا، لعل وعسى تتوفر الامتيازات والصرفيات التي تحصلون عليها ليتعزز بها الريال التعيس،

نسأل الله أن يبدل عسر هذا الشعب إلى يُسر

إنه ولي ذلك والقادر عليه.



التعليقات

أحدث أقدم