أخر الاخبار

فلتغلق أفواه نافخي الكير!!!



 


كتب /مصبح عبدالله الغرابي


( تاربة_اليوم ) - اتجاهات واراء

13 سبتمبر 2021


ماأن ٱطلّت الفتنة برأسها، ومرج الناس وهاج، وضطرب الامر، وخرج المتهوّرين، وضعاف العقول والنفوس للشارع، يُخرّبون ويُتلِفون ويُهدمون، فليس هؤلاء عيون الناسِ ولاوجهاههم، ولا أصحاب الحل والعقد فيهم، هذا يُحرِق إطار، وذاك يتلّف بستان وأشجار،والاخر يُهدم منشآة وجدار، وهذا يوقف حركة الناس ومعاشهم، وغيره يعتدي على مدارس البنات وثانوياتهن،يُحرِق منابر العلم ودور المعرفة، في ظنه أنه يحارب الفساد والإفساد، هكذا بدا له، أولنكُن صرحاء هكذا غُرِر به، ودُفِع به، ليُهلِك الحرث والنسل، والله لايحب الفساد، أختلط الحابل بالنابل، والمفسد المدعوم، بالمنتقم الثائر الجهول،أنبرى العلماء والعقلاء والصلحاء،يُحذّرون ويوجّهون الناس لعلهم يحذرون،وعن غيّهم وهوى أنفسهم ينتهون، وهذا شأنهم وذاك مقامهم ومقالهم،والوقت وقتهم وأوانهم، للحفاظ على حضرموت،المدرسة، وعمود الإنارة، والطريق، ومصالح الناس ومعاشهم، ومنشآتهم ومؤسساتهم وإداراتهم، حينها خرج من الجحور، أرباب الفتنة ودعاة الشروالزور، من نافخي الكير على مختلف الوانهم وأشكالهم ومشاربهم، من لابس كرفتّة، وحامل على ظهرة حقيبةً وشنطه،والاخر يُكتب وهو لم يعي مايُكتب، داخل في الفتنة ووالغ فيها ولوغاً، بخيله ويده ورجله،هؤلاء هم من نافخي الكير والشآبِّين على النار، مذكين للفتنةِ زيادة وإشتعال، وكل ذلك للإسف بإسم حضرموت، وإرادة الخير لها، وهم في الحقيقةِ مفسدين ومن دعاة الفتنة، في أثواب ودثارالمصلحين،تواطئوا على الصدِّ والوقوف ظلماً في وجوه العلماء، يُحبّرون المقالات ويُنِشرون المنشوارات،تلك الأفوه الشانئة ينبغي أن تقف، وعن ومنطقها الاعوج تصمت و تتوقف، ماأكثر اؤلئك النافخين في الكير لاكثّرهم الله، والساعين في الفتنةِ، حين توقف العلماء والمصلحين، على كل قادر اليوم، أن يوقف هؤلاء المفسدين، ويجاهد حماية وذوذ عن الأرض والدين، هذا زمانه نصرة لحضرموت وحفاضاً عليها من الفوضى والإنفلات، صوت ومنطق العقل والحكمة الحضرمية، يجب أن يُغلّب، وتخمد تلك النيران وتنطفي تلك الأكيار. 

       



التعليقات

أحدث أقدم