أخر الاخبار

الحُلم.



 



كتب / بشار عبدالله حماد


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

3 سبتمبر 2021


الحُلم قصةٌ نكتبها بمشاعِرنا،وونظرُ لهُ بنظرة أملٍ وشوقاً وإِنتظار،والحُلم غايةٌ لتحقيِق كل تلك الآمال المُنتظرة،فحياةٌ بدون حلم ممات على قيد الحياة،لاتخبروني لماذا؟

فكُل شخص منا يحلمُ بأشياءَ جميلة توازي مكانة النجومِ في السماء،فكلنا نريدُ أن نكون بلمعةِ ومظهر تِلك النجومِ ورونقها الفاتن والجميل عندما نراها في السماء،والبعضُ منا لايكتفي بأن يكونّ موازياً لتلك النجوم،بل يريد أن يكون قمراً مشعاً يُنير الكون كلهُ ،وينشر الامل ببدرة،وكذلكَ هو الحُلم،فتعالوا معاً لنبحر في رحلة الحُلم. 

كل شخص منا لديهِ حُلم جميل،وتحقيقة سيكون بمثابة ذلك الإنتصار في تلك المعركة التي خاضها مُنذ صغره في حياتة،والتي رسمها منذُ أن كان طفلاً صغيراً عندما كان يعزف لحن الأملِ والتفاؤل،ايها الجميلون بأحلامِكم والتواقون لتحقيقها لاتفقدوا الأمل ، وأمضُ قدماً ولاتبالوا لتلكَ المصاعب التي تمرُ في حياتكم وتلك العقبات الصعبة،فالاحلامُ وجدت لكي تحقق… 

البعضُ منا يسلكُ كل تلك الطرق ولكنة لاينجح،فتلك المقادير والمكاتيب تمنعهُ من ذلك ومن تحقيق مايريد،لاتفقد الامل وتوكل الله دوماً ،فكُلنا ندمع ونحزن ونفرح ونبتسم في رحلة تحقيق ذلك الحُلم المنشود،فهذه أقدار ومكاتيب من الله تعالى لكي يرى صبرك في هذه الحياة. 

إذا لم تحقق حُلمك تعال معي أُخبرك بحُلم جميل سيبعد منك كل ذلك الحزن. 

ها تبحثُ عن حُلم جميل يجعلك تكون سعيداً طوال حياتك… 

أخلاقك ،أبتسامتك ،طيبتك مع الناس،معاملتك مع الناس بالكلمة الجميلة ،محبتك لفعل الخير ومساعدة الناس،رضاءالله عنك ووالديك،كُلنا نحُلم أن نكون كذلك ،وكل شخص منا يريد ان يكون كذلك بلاشك. 

فلذا تحلوا بالصبر دوماً وحققوا ماتريدوا في هذه الحياة ،ولن يخذلكم الله أبداً… 


 



التعليقات

أحدث أقدم