أخر الاخبار

هكذا توهجت شروق الفن اليمني في التمثيل والغناء



 

( تاربة_اليوم ) - فنون - متابعات

بعد تخرجها من الاعدادية .. كانت تحلم بأن تدخل في (معهد للثروة السمكية)..!
لكن بعد شهر من التفكير  .. احست  أنها ليست في المكان الصح فسجلت في (معهد الفنون الجميلة ) – فنون تشكيلية – وبسبب الاكتفاء و – أسباب أخرى !- أشارت اليها (أ/الهام حسن) ..أن تدخل مجال (الموسيقى) .. ودخلت تخصص لم تختاره .. (البيانو) ..!

وقبل هذا وذاك ..
في طفولتها .. كانت احلامها مختلفة جدا .. فكانت تحلم بان تكون (طيار) ..! .. او (رائد فضاء)..!
كانت تحلم هذه الأحلام وهي تلعب (كرة القدم) ! بتفوق كبير على أطفال حيها.. أمام  بيتها وهي طفلة ..!..
هكذا حكت شروق محمد عن حياتها في أكثر من لقاء صحفي وتلفزيوني ..
واخبرت عن السبب بـ .. (كل شيء في حياتي .. كان بالصدفة ..او بالتحدي .. يمكن ان تكون هناك موهبة ولست مستوعبها)..
عجبا .. ! ..
واعجب منه ان تكون هذه الفنانة بكل هذه الشقاوة .. (منطوية وخجولة جدا) في طفولتها ..!!
كثيرا ما تكون للأحداث دور في عكس تطلعاتك ومسارك في الحياة.
قد يكون السبب في الزمن والظروف .. وقد يكون الطموح .. وقد تكون الشخصية المتمردة التي تتوه عنها البوصلة مع اول خطوات التمرد.
أو  قد تكون الصدفة ..!! .. التي أخبرت عنها شروق ..
أو  قد تكون هذه العناصر معا .. هي من شكلت شخصية شروق ..
– من عائلة متوسطة في كريتر – عدن – ولدت شروق محمد سعيد .. ونشأت وترعرعت في تلك المدينة .. لتكون البداية .. في صف اول عدادي .. في مسرحية عن فلسطين ..
لتعصف معها الحياة مرة اخرى ..
لتقف ﻷول مرة على خشبة المسرح  عام 1987م.. لتغني مع الفرقة الوطنية للانشاد .. !
ثم لتغني لوحدها عام 1991م على خشبة المسرح مع اغنية من الحان .. علي الاسدي ..
– ثم لتغني في اوبريت (ترنيمة شمس) .. من الحان علي العودي ..
– ليأتي عام 1992م .. لتؤدي أول عمل لها في مجال التمثيل في مسرحية للمخرج جميل محفوظ .. بعنوان.. (الثعلب والعنب) ..
ثم أخذت  مساحة أكبر  في مسرحية (الحكمة يمانية) ..التي لعبت فيها دور شخصيتين .. وكانت من إخراج  قاسم عمر .. وتاليف علي احمد اليافعي ..
ثم مسرحية (رسالة الى السيد ..ال) من اخراج احمد مطلق.
– ثم توقفت عن المسرح لفترة ..
وذهبت للدراسة في سوريا  .. ولكنها لم تكمل ..!
لتعود الى أرض الوطن .. وتنتقل الى صنعاء ..
ثم في عام 2005 كانت النقلة الاهم والتغيير الاكبر  في حياتها ..
اخذت جائزة أفضل ممثلة في (المهرجان الدولي للمسرح التجريبي).
جائزة تنافست عليها 115 دولة ..! لتفوز بها شروق ..
بأدائها الرائع في مسرحية (أنت) ..
كانت مسرحية تتكلم عن العنف ضد المرأة .. وأسباب نجاح هذه المسرحية الرائعة – من وجهة نظري – :
1- المخرجة .. أ/(#انصاف_علوي) ..
2- المشرف والاب الروحي لهذا العمل  أ/#نبيل_حزام .. – والذي يحتاج الكلام عن عمله لهذه المسرحية مقالا مستقلا – .!
3- اداء الفنانة شروق تمثيلا وغناءا .. فالمسرحية من نوع (monodrama) -مسرحية يقوم بتمثيلها ممثل واحد هو المسؤول الرئيسي عن ايصال رسالة المسرحية ودلالاتها –
مع فريق العمل الآخرين .. أ/فؤاد الشرجبي الذي عمل الموسيقى التصويرية للمسرحية ..  و د.عمر  عبد الله صالح ….
هل هي الصدفة ..؟!! – التي تكلمت عنها شروق في تفسير النجاح في حياتها –
هل هي من جمعت كل هذا الطاقم المتميز لينجح العمل .. وهل كانت شروق ستفوز بالجائزة .. بدون هذا الطاقم.. ؟!
انا لا أؤمن بالصدفة .. لكن أؤمن أن لولا هذا الطاقم المتميز لما نجحت المسرحية ..
كان لهذه المسرحية نقلة كبيرة لفنانتنا الى العالمية ..
فطلبها المخرج والمؤلف القطري .. حمد الرميحي .. لتأخذ البطولة في
مسرحية (ورقة حب منسية .. ابو حيان التوحيدي)..  والمسرحية كانت اسقاط لهذه الشخصية وظروفها على الواقع ..
والممثلين فيها من جميع انحاء الوطن العربي .. الجزائر .. الاردن .. سوريا ..العراق .. واخذت شروق محمد البطولة بدور (روح ابوحيان التوحيدي) .. تمثيلا وغناءا ..  عرضت شروق هذه المسرحية  في قطر .. ثم شاركت فيها في الجزائر ومهرجان الاردن .. ومهرجان دمشق المسرحي ..
كما شاركت في اسابيع ثقافية في مجال الغناء .. في حفلة (في دار الاوبرا المصرية)
و(مهرجان جرش في الاردن)..
و(مهرجان خريف صلالة) عام 2005. 2006
و(يوم الموسيقى العالمي) في فرنسا ..
وحفلة في دار الاوبرا الفرنسية ..
كما أدت أشهر أعمالها الغنائية للشاعر #عبد_العزيز_المقالح (ماليس مقبولا ولا معقولا)
وكل هذه الاعمال اضافت علامة في رصيد شروق ..
هذه شروق في (المسرح) و(الغناء) – باختصار –  .. اما التلفزيون ..
فقد رأيتها ﻷول مرة على الشاشة عام 1997م .. في مسلسل (حكاية من الحارة) .. مع المخرج #سمير_العفيف
لتدخل شروق الى عالم التلفزيون باول تجربة لها .. ثم لتشارك في :
– عيني عينك
– فيلم الرهان الخاسر
– مننا فينا
– فضيلة
– فرصة اخيرة
– ابواب مغلقة
– الجمرة 1
– غربة البن 1 و 2
لا تعجب من قلة اعمالها سواء في المسرح او التلفزيون او الغناء .. فشروق دقيقة جدا في اختيار اعمالها ..ولا تقبل إلا ما يححق لها مكانة فنية جديرة بمكانتها ..
لم تكتمل القصة بعد ..
وإنما كان هذا مرورا سريعا على بعض محطات من حياة هذه الفنانة.
نبحث فيها عن أسباب إبداعها واخذها لجائزة (أفضل ممثلة) ..
هل هو الطموح .. ؟
أو الظروف والأحداث .. ؟
أو التحدي والتمرد ..؟!



التعليقات

أحدث أقدم