أخر الاخبار

سيادة المحافظ .. الغذاء مقابل الأمن !!



 



كتب / مصبح عبدالله الغرابي

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء
3 سبتمبر 2021


سبق وإن خاطبنا سيادتكم محافظنا المؤقّر، بمقال طويل عريض مفاده وخلاصته، ضرورة أن تتحمّل السلطة المحليّة، رواتب ومعاشات العسكر والجنود دفاع وداخلية،والعاملين في إطار حدود المحافظة الجغرافية، من أيرادات المحافظة، وهو مانعيده هُنا  ونكرّره ونذكّركم به، والذكرى تنفع المؤمنين كما جاء في مُحكم التنزيل، لا للمشاريع الثانويّة والكماليّة،نعم للضروراة من المشاريع، التي تهتم بالصحة العامة والمياه فقط، ومن صميم ضروريات وتوفرهما، معاشات ورواتب الجنود جيش وشرطة، أهم من كل ذلك، كيف تطلبون أمن وإستقرار وأمان، وأنتم تعطّلون اليَّة ذلك،وتحاربون منفذوه وتجيزون تجويعهم ، ومن الذي سيقوم بتوفير الأمن إلّا رجاله، التخصصات والمِهن الاخرى رغم أهميتها، لكن لايمكنها توفير الأمن والأمان للمجتمع، إذا دبَّ الخوف والهلع وضطرب المجتمع وهاج، وٱنتشر التقطّع والجريمة، ساعتها سيدرك الجميع أهمية الأمن والأمان، والذي طالما تغنيتوا به إعلاميّاً وخطابيّاً، وأعديتموه من قمة إنجازاتكم العمليّة،وتفاخرتم به على الجميع، رجال الأمن والنخبة الحضرمية وأسرهم، دون رواتب ومعاشات للشهر السابع على التوالي، من يوفّر إحتجاجاتهم وضروريات أسرهم الحياتيّة لاتدري، ولايعني سيادتكم ذلك في الظاهر، إذا تم الشعور والإحساس بهذه المشكلة الحقيقية، حينها سيأتي الحل والمخرج الآمن.
*سيادة المحافظ*:-لاتعتذر بالمركزيّة وإنّ هذا الأمر ليس من صلاحيات السلطة المحليّة، نحن نقول ذلك ولكن الضرورة دعت له، والضَّرُورات تبيح المحظورات، كما في هذه القاعدة الإنسانيّة، العسكر هم من يوفّرون لكم الأمن في المحافظة، لذلك وجب تحمّل السلطة المحليّة، القيام بشؤنهم وتوفير أجرورهم ومرتباتهم الشهرية،أنت تعلم قبل غيرك كيفية المركز والتعامل معه، وقد تخلَّى عن مهامه و مسؤلياته القانونية منذُ أمد بعيد، لابد من وضع الحلول والمعالجات ضمن إطار المحافظة، وحل هذه الإشكالية والمعضلة الحياتيّة لجنودنا، ومن يوفّرون لنا الإستقرار في المحافظة،
*سيادة المحافظ*:-
الغذاء مقابل الأمن معادلة واضحة ، إذا وفّرتوا الغذاء، سيكون الأمن، وإذا جاع الجنود والأفراد، لا أمن ولا أمان حينها، هذا هو قول العقلاء والمخلصين، ولاتسمع مادونه من قول بعض المستشارين الغششة، والشانئين

                 ولكم تحياتنا
     



التعليقات

أحدث أقدم