أخر الاخبار

مثل حضرمي ،،يا ساقي الماء لا تندما ، ولو رجلك ورجله في الماء



 



كتب / سالم بجود باراس 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

السبت 2 اكتوبر 2021


ما أجمل وأروع هذه الأمثال الشعبية ،التي تمخضت عن تجربة، وحياة مرت بمنعطفات جعلت من هذا الحضرمي قاموس لمفردات وتجارب ، هذا المثل يحث على عمل الخير لكل إنسان مهما كان جنسه أو لونه أو دينه، حتى لشخصٍ قدمك وقدمه في ماء جارٍ وطلب منك أن تسقيه فلا تندم لأنك سقيته والماء تحته فالخير والأجر لك قد حصل من رب رحيم .


هذه السنوات العجاف التي تمر بها البلاد تحتاج تكاتف الجميع أصحاب أرباب الأموال ليتفقدوا كل محتاج فهناك أسر عفيفة لا تحب أن تمد يدها وهناك أناس لم يجدوا قوت يومهم ،فوجب على كل ذو ضمير حي أن يبادر بنفسه ليقدم الخير ،وليس الخير محصور على كل غني وذو مال وفير ، بل على كل شخص مقتدر فصاحب السيارة بسيارته  فهناك من لا يستطيع دفع أجرة  مواصلاته ، فعلى طريقك خذ من تستطيع وخاصة من ترى أنه أهلاً لذلك يريد قضاء حاجة له ، فهذه صدقة لك وفيها أجر عظيم ، وصاحب الدكان عليه أن يتجاوز عن بعض الديون للأسر الفقيرة ، وعلى بعض الدكاترة الذين نأمل أن تكون في قلوبهم ذرة إنسانية وضمير حي ، أن يرحموا المرضى من الجزر وشراء أدوية لا فائدة منها ،أو فرض عليهم مبالغ جائرة تثقل كاهلهم ، فعند الله تجتمع الخصوم فالله الله في هذه الأجساد وهذه الأرواح  .

 فقضاء حوائج الناس بدون منّة أو نظرة كبرياء وتغطرس هي لك أجر ، وتدفع عنك ما لا تعلم ، كم نحن بحاجة لضمير حي صادق لبناء المجتمع ودحر كل هذه الآفات والمصائب ،وسببها ضياع الدين والضمير والإنسانية ، نتكلم أكثر ما نفعل للمجتمع،  لذلك يعيش مجتمعنا في وضع مزري وخطير وهو على حافة الجوع والمرض،

 نسأل الله أن يضع الرحمة والإنسانية في قلوبنا والضمير الحي والله المستعان وكان الله في عون الجميع  .



التعليقات

أحدث أقدم