أخر الاخبار

الابتسامة



 



كتب / بشار عبدالله حماد.


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

12 اكتوبر 2021


كلُّ واحد منّا لهُ فنُّ جميل خاصٌ به في حياته ويجيدُ إِتقانةُ بكلِّ سلاسة ويسر هناكَ فنُّ جميلٌ لايُجيد إِتقانةُ إلا من عرف حجمَ وقيمةْ ذلكَ الفن الصعب،ومدى ما مر بهِ مِن مصاعب ومعوقات في حياتهِ ،وما أقصدهُ هُنا بالتحديد… الابتسامة. 

الابتسامةُ ليست دليلٌ دائم على سعادةِ الشخص، إِنما تدلُ على رضاءِ ذلك الشخص باقدار اللهِ سبحانهُ وتعالى. 

فحنان وجمالِ تلكَ الابتسامة تعتبرُ اللغة الوحيدة التي لا تحتاجُ لترجمةً ولا تفسير، ومعروفةٌ لكلِ الناس بمختلف هوياتهم وأفكارهم،كن مبتسم دوماً ولا تياس إلى أن يصير الظلامُ نور والخريف يكون ربيع،و الحزن يكون فرح وسعادة،فلا شي يستحقُ الحزن ،ابتسم لأن اِبتسامتكَ تلينُ القلب وتزيل الهمْ والحُزن، وتنشّطَ مشاعِر الفرحة الساكنة بداخلِك دوماً،وتذكرمقولتِي هذه دوماً… ابتسم للحياة تبتسمُ لك،فالحياة تُعلمُنا أن نبتسمَ بشكلً دائِم في جميعِ الأوقات، وخاصةً عندمَا نكونُ بحاجةٍ إلى البكاءِ والوحدة لوحدِنا ، فتجدُ أن الابتسامة تكونُ خيرَ وفيًّ لكَ في تلك اللحظَات ،والابتسامة لن تُكلفكَ الكثير ولكنهَا تعني الكثير مِن الأشياء الجميلةْ إلى مَن تبتسم إليهم،بل ستكونُ جوازَ سفر لكسب تلكَ القلوب،فالحزن ليسَ لديه تلكَ القدرة  على تعديلِ ذلك الواقعِ أو تغييره، إنما الابتسامة تكّون واقع جميل لكَ بكُلِّ أشكاله،لاتفقِد الأمل…فالابتسامة ليستْ بحاجةِ إلى جهدً وترجمة ،و إذا حاولتَ في ذاتِ يوم إِسعاد أحد بهديةٍ جميلة فقدّم لهُ ابتسامتك فهي أروعُ وأجمل هديةٍ سيحضىَ بها بلاشك،وضع في بالكَ دوماً بأن الهدية التي تُقدمها لشخص ليست في كلِ مرةِ يجبُ أن تكونَ مادية وكثيرة الثمن،بل قدّم لهُ ابتسامتك،فالاِبتسامة اروعُ هدية سيحضى بهَا منك ،فهي أقلُ ثمناً وأكثر أجراً،ولا تحزن  دوماً إذا أختلفتَ مع أحد أو أقرب الناسِ إليك في ذاتِ يوم ،أو حصلَ بينكَ وبينهُ سوءُ فهم ،بل قابل ذلكَ الاختلاف بابتسامةً جميلة ،و ابتسم دوماً وبادر بالمصالحةِ بكُلّ مافي قلبكَ من طيبةٍ ،فاللهُ لن يخيبك بل سيصلح كُلّ شي،فهو الوحيدُ الذي يعلم كيف هي نواياء قلبِكَ الجميل،ومدى حجمِ تلكَ الابتسامة التي تُخرجها دوماً…   




التعليقات

أحدث أقدم