أخر الاخبار

الأرتزاق السياسي




 



كتب /رشاد خميس الحمد 

الخميس 28 اكتوبر 2021


 لايزال البعض من يتصدر المشهد السياسي اليمني على وجه العموم أو الجنوبي على وجه الخصوص   لا يدرك  مفهوم السياسيه الذي يعني التضحية من أجل تحقيق  المصلحه العامة بما يضمن من  تحقيق الأهداف النبيلة التي رسمت لتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة  . ويظهر جليا في بلادنا سعي البعض الجمع  بين حب  النضال والتضحيات وحب الظفر بالمال و الأرصدة والشيكات النقدية ولقد قيل  إذا قبض المناضل الثمن تحول لمرتزق ووكيل لسياسية الممول وهذا ما نراه جهرا نهارا في بلادنا   يفكرون كيف يأكلون الخبز والأرز ويحصدون الملايين ويتاجرون بمعاناة الناس  باسم قضية الجنوب العادله  تارة وباسم إستعادة الدولة تارة أخرى لذلك أصبح واقع مشاهد وحكم  ثابت و قانون مجرب أنه كل مرتزق يتجرد من القيم و المبادئ الوطنية والنضالية  مهما تظاهر بالنزاهة ويكون غاية  همه و عظيم مراده هو تحقيق مصالحه الشخصيه ومكاسبه الماديه وليس هناك بيئة صالحه ولا مرعى خصب لكل مرتزق إلا في ظل الصراعات الداخلية والتدخلات الاقليميه والهيمنة والاطماع الخارجية التي ينتج عنها  الانهيار  السياسي والاقتصادي والاجتماعي  فكل طرف إقليمي أو دولي لكي يضمن وجوده ويشرعن لأفعاله يصنع أدوات لنفسه  بقليل من المال و يحلو لإتباعه  استخدم شعارات جوفاء وعبارات منمقه وإعلام يزور الحقائق ويطبل للقائد حتى يخدر عقول الشعب ويعيشهم تحت مفعول الوهم وتأثير أحلام اليقظة بعيدة المنال . إن تلك الأدوات المحلية أتخذت من دول الإقليم ملاذ آمن وأرتمت في أحضان الغير  وليس هناك قاسم مشترك بين المرتزقه في بلادنا  إلا حب المال وكسبه لذلك ليس هناك فرق بين من إرتماء في أحضان طهران وجلس في ضاحية بيروت وبين من إرتماء في حضن أبوظبي أو غيرها  فلا سبيل لأي طرف أن يمجد نفسه ولا أن يمدح أفعاله . إن سرعة الأندفاع وقصر النظرة  وحب المال والسلطة جعل  القضية الجنوبية تضعف   الأمر الذي جعل السفير البريطاني يردد بالصوت العالي لا مجال الأنفصال بالوقت الحالي وعليكم بدعم الحكومه وكأنه يعيدنا إلى  نقطة البداية وأردف الوفد الأوروبي أبلغنا الطرف المسيطر على عدن أننا ندعم وحدة اليمن وأمانه .  يا أسفاه حينما ضاعت الدوله وضاع القرار السياسي والسيادة الوطنيه  كم شحبت أصواتنا وأرهقت حناجرنا ونحن ننادي على ال جنوبيين أن يصمدوا مع سيادة الرئيس هادي ويحذرون من أستخدام الغير لهم كأدوات لكنهم   ركبوا الموجه   وأضاعوا فرص على أطباق من ذهب.

ياليت عمري ليتنا نفهم الدرس ونعالج الأخطاء ونصحح المسار  ونستمع  لحديث المستشرفين من يدركون خبايا  المستقبل حتى نسلك  الاتجاه الصحيح والسليم. لذلك نختم ونقول أيها  الانتهازيون   يا من قبض الثمن سرا أو جهرا يجب أن تعلموا وأنتم ترون حالة غالبية الشعب يرثاء لها والفقر ينخر بجسمه والوجع ينتشر بأجزائه والمرض أقعده والجوع أنهك قواه وأكد لكم   أن إرادة الشعوب لاتقهر وعزائمه لا تهزم  و مواقفه لاتصادر وأن الضمائر  النبيله وكذلك الساسه  النزهاء هم روح الوطن وأبطاله وشجعانه يسطرون ملاحم للنصر  وبطولات للتاريخ ويرون ترابه الطاهر بدمائهم الزكية يقدمونها قربان للكرامة والمجد والنصر  حقا أنهم  أقوى من أولئك من كان هدفه شخصي وغايته نفعيه  ونحن على يقين تام  أن بعد أدوات الحرب والدمار سيأتي رجال السيادة و الوطنية والبناء ولن يغلب عسر يسرين وبشر الليل الظليم بفجر عظيم  وكذلك  أهل الأرض هم أحق بوطنهم والنهضة والنصر قادم لامحالة وإن غدا لناظره قريب .



comments

أحدث أقدم