أخر الاخبار

قوات طارق صالح تكشف اسباب الانسحاب من الساحل الغربي




 


( تاربة_اليوم ) - متابعات

12 نوفمبر 2021



تحدث رئيس المركز الاعلامي للمقاومة الوطنية سمير رشاد اليوسفي بشأن انسحاب القوات المشتركة من التحيتا والدريهمي بالحديدة 


واوضح اليوسفي في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر ان ما حدث في الحديدة هو اخلاء للمناطق التي يحكمها اتفاق ستوكهولم في محيط مدينة الحديدة وجاءت هذه الخطوة لتصحح مسار العمليات العسكرية وتزيل القيود عن مهام القوات المشتركة، وتحررها من سيطرة اتفاق السويد الذي عطل كل امكانياتها وهدد قيمتها العسكرية. 


وبين ان قيادة القوات المشتركة اتخذت قراراً بإعادة الانتشار في وقت تتقلص فيه الخيارات العسكرية للشرعية وسيكون له تأثيرات واضحة وفعالة لا سنادها. 


وأشار الى ان قرار إعادة الانتشار جاء لتلافي الاخطاء السياسية التي شابت بنود اتفاق ستوكهولم واقحمت القوات المشتركة في معارك استنزاف يومية أبعدتها عن حماية الشعب اليمني وسيعمل على الإسهام في خلق واقع يضمن لليمنيين الشرفاء حقوقهم السيادية. 


واكد ان هذه الخطوة تاريخية في توقيتها ودلالاتها وجاءت تتويجاً لدعوات قيادة المقاومة الوطنية المتكررة لكافة الأطراف الحريصة "فعلا" على مواجهة المد الإيراني بتكوين اصطفاف وطني يضمن تشكيل جبهة موحدة في وجه كل ما يهدد الامن الوطني والاقليمي. 


واضاف: بقرار إعادة الانتشار من محيط مدينة الحديدة وضعت قيادة القوات المشتركة المجتمع الدولي والامم المتحدة امام مسئولياتهم في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، لتتفرغ بدورها للقيام بمسئولياتها وواجباتها الوطنية المتمثلة باستعادة الدولة والجمهورية.


يأتي ذلك بالتزامن مع تأكيدات أن المعركة الفاصلة لاستعادة الجمهورية ستنطلق قريبا وسط ردود فعل واسعة بشأن انسحاب وإعادة انتشار القوات المشتركة في الساحل الغربي من تخوم مدينة الحديدة، والتي تحمل مع كل القوى الوطنية في جميع الجبهات راية الجمهورية والعروبة.




1 تعليقات

  1. الامارات لا تعرف الحرب انه بلد استقلت من دون قتال هل احد يثق في من لا يعرف الحرب هاولاء حق وسكي ونساء بل هم بدو ولاكن الثروه هي فعلتهم يصلون الي مواقع لا حق لهم فيها

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم