أخر الاخبار

الحزم وإعادة الأمل




 


كتب / احمد يحـيـﯽ لحمدي القعيطي

الاحد 7 نوفمبر 2021


إستبشر الكل ببزوغ فجر عاصفة الحزم ذلك الحزم الذي يكسر شوكة الإمتداد الفارسي ويحمي أصل العرب من أذناب طهران ،فلم نرى ذاك الحزم سوى مليشيات هنا وعصابات هناك إختلفت مسمياتهم ومبادؤهم وأجندتهم  لكن من يقف من خلفهم واحد  وهدفه واحد يمن ممزق تعم في ربوعه الفوضاء وتفوح منه رائحة الدماء وتصبح  الحياة جحيم يكتوي بها من كان على قيد الحياة،فمضى الحزم واذا بفجر إعادة أمل قد بان نوره وشعشع، فهلل الكل وكبر وقال جيران السعيدة قد آن لكي أن تكوني سعيدة كما كنتي ،وبمرور الأيام قد سلب من السعيدة ما بقي من سعادتي أهلها ,إنفجار هنا ولغم هناك ، ودراجة للموت هنا وسيارة للموت هناك الكهرباء مقطوعة والماء ملوث معدوم إن سألت الأمراض فحصبة وملاريا وضنك وغيرها الكثير لا يخلو بيت منها،وإن سألت عن الطعام فذلك بباهض الأثمان فقد بلغ ثلاثة واربعة أضعاف عما كان فيما ماضى، التعليم دمرته الإضرابات الممنهجة وذلك عندما أسقطوا حق معلم الأجيال ،وأعطوا الجنود والحماة لهم اعلا الأجور والمرتبات ،إعادة الأمل هو طفل يبكي يريد حليبا وأم وأب لا يعلمون من أن يأتوا بالحليب فقد أصبح بأغلا ثمن ،إعادة الأمل هي عملة وطن إنهارت فنهار معها ما بقي من ذلك الوطن ،لكن الأمل في الله وحده هو الذي سيعيد لليمن السعيد سعادتهُ وسيعم الأمن والرخاء في ربوعه ،سيفرح الكل وسننسى ما مرى بنا من حزن ومحنة





comments

أحدث أقدم