أخر الاخبار

إلى أين ذاهبون ومن ثرواتنا ينهبون.




 



كتب - الشيخ حسين غالب العامري

الجمعة 12 نوفمبر 2021


بسم الله الرحمن الرحيم, ,,

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعثه رحمه للعالمين  وعلى آله وصحبه وسلم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين  الحمدلله رب.  العالمين حتي يرضى والحمدلله بعد الرضى  ولك الحمد على كل حال. ما دفعني للكتابة بسؤال بعض الاخوه لماذا توقفت عن الكتابة  والقلب بحسرة وألم  والعين تدرف الدمع لكل ما نرى ونسمع والله شي محزن يقطع القلب ويشيب بلولدان يأتي المساء وجميع أفراد الأسرة منهكه من الفجر  وهم في السعي إلى أبسط مقومات الحياة الأب منتظر في سوق الأسماك يبحث عن  ريسان الأسماك بستخراخ ولو شي يسير منها والزوجة تبحث عن المخبز المدعوم وتجلس في  لطابور  والابن مطبر على البحث لدبه غاز  ومايولمنى عندما ترى كم من عزيز منتظر على باب مطعم ليوخد من بقايا الأكل المسترجع لأسرته ليسد رمقهم كم من ألم  عندما تنزل من صلاه الفجر وتجد من يبحث على  مايسدرمقه  حتي بصناديق القمامة أي حال وصل بنا أرض الثروة والخيرات وأبناءها يعيشوا حياه بؤس وفقر إلى أين ذاهبون وأنني أسأل أحد الإخوة معتادين الاصطياد باسماك القشار البياض من أبناء الشحر فرد على بألم وحرقه  وقال لنا فتره منع علينا من الاصطياد بلقرب من منطقة الضبه  وهناك من يجرف  ويتمتع بأجود الأسماك  شكوانا إلى الله  فل نسأل حكومتنا وسلطتنا العدو يتمتع بكل ما لذ وطاب والحرب معلنة على مناطقنا المحررة وأنني أقولها ولا أخشى إلا الله بأن الحرب حرب عقيدة أما تفيقوا ياأمه محمد ونوخذ من العبر ما يدور في العراق وسوريا  وحرب إبادة في كشمير وبورما  وكثير من دول الإسلام  أين مايدعى مجلس الأمن وحقوق الإنسان  وهناك يحرقون إخواننا على مراء ومسمع حسبنا الله ونعم الوكيل  أدركوا أيامه محمد إنما يحصل في بلادنا هو تمكين الرافضة  من زمام الأمور حتى تغيير المناهج الدراسية وإفساد الأجيال القادمة وطمس عقيدتهم  ,والله ثم والله لم يستطعوا لتحقيق الأهدافهم  ونحن متوجهين إلى ألله أحبتي عليكم بالعودة الصادقه إلى الله والتوجه إليه واستغلال أوقات الأسحار  ونحن نمتلك أقوى الأسلحة  وهو الدعاء والاستغفار  والله لاتخيب أمانينا ونحن متمسكين بحبل الرحمن ويمكرون ويمكر ألله والله خير الماكرين وأنني من خلال هذا المداخلة اناشد حكومتنا وسلطتنا أن يتقوا ألله عز وجل في هذا الشعب والله إنها مسؤولية عظيمه عند الله نسأل الله ان يرفع عنا وعن سائر بلاد المسلمين البلاء والغلاء والفتن ماظهر منها ومابطن  إنه ولى ذلك والقادر عليه.



comments

أحدث أقدم