أخر الاخبار

عوَّد الله ذاك الزمان




 


كتب / سالم بجود باراس

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

23 نوفمبر 2021



عندما يتذكّر كبار السن زمانهم الأولي تدمع أعينهم ،حسرة وندامة على هذا الزمان الذي أصبح لا يطاق غلاء معيشة وتنافر للقلوب وفتن وحروب ،وأمراض لا حصر لها ، لا نقول إلا عوَّد الله ذاك الزمان.

ما تراه أمام عينيك هو صورة تراثية تسمى " الخراطة" وهي مصنوعة من جلد الأغنام مطرزة بفن عريق كانت تستخدم في أربعينيات القرن المنصرم لفائدة عظيمة ،إذ تعطى للعريس ( الكلان) في يوم عرسه لتنهال عليه النقود كدعم اجتماعي من كل الحاضرين ،وهي معلقة بكتفه الأيمن ،ليجمع له مال وفير يساعده في تكوين بيته الجديد ،وللعروس ( قُفّة) وهي مصنوعة من جريد النخل يسمى ( الخوص)، فتضعها أمها أمام العروس لتضع كل من تحضر ما تيسّر من النقود في ذلك العصر التليد ،لا نقول إلا عوّد الله ذاك الزمان الجميل .



comments

أحدث أقدم