أخر الاخبار

سنعود لركوب الحمير والبعير




 


كتب / سالم بجود باراس 

 13 نوفمبر 2021


عندما يتسابق العالم لغزو الفضاء والتقدم العلمي والتكنولوجيا ،ونحن نعود للعصور الأولى من العصر الحجري ،فنبحث عن الحطب لنشعل به النار ،ونسلخ جلود الأغنام لتقينا البرد القارس ،ونبحث عن الأحجار القديمة التي نطحن عليها طعامنا من أنواع الحبوب كالرحا والمرهاة والمسحقة ؟!!


نحن نعود فعلاً وليس خيالاً للعصر الحجري ،حتى أننا نبحث هذه الأيام عن الحمير والجمال لنحمل عليها متاعنا من مكان لآخر ،هكذا وصل بنا الحال والمآل هذه السنوات السبع العجاف ،وحكومة الشر  رعية أذن من طين والأخرى من عجين ،صم بكم فهم لا يسمعون ،وكأن على رؤسهم الطير .

في ظل غلاء فاحش ووميت وفي ظل اللعب بالأسعار وحرب التجويع والتركيع ،عدنا إلى العصور الحجرية ،وبدأت أسعار ال حمير ترتفع يوماً بعد يوم ، وكان لزاماً أن يخفض المواطن طعامه ويحذف وجبة الفطور إلا من تمرات تمسك الروح ويبقي على وجبتين خفيفتين كطبق من الرز الذي عفا عليه الزمن ،وشنتوف لخم ،والشنتوف هي قطعة صغيرة جدا من اللخم الذي تعافه الطيور والقطط ناهيك عن البشر ،ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل والله المستعان ،ولعل الفرج قريب فقد ضاق بنا الحال واستحكمت حلقاتها ،وحان للشعب أن يستعيد أنفاسه.



1 تعليقات

  1. بل عدنا كلامك صحيح احدث عن نفسي نطبخ على الحطب والبركه في التخالف ماهوتحالف بل مصيبه حلت على الشعب اليمني شمالا وجنوبا انهم اتو الي اليمن من مصالحهم لا مصلحة اليمن له اطماع والكل يعرف ولاكن البعض يغمض بصره ويقول ماشوف شي

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم