أخر الاخبار

شاهد بالصور خلال اجتماعهم الحادي عشر .. مراجع قبائل حضرموت يطالبون السلطة المحلية بوادي وصحراء حضرموت بعدم توريد الإيرادات للبنك المركزي إسوة بالآخرين "بيان_ختامي"




 



( تاربة_اليوم ) - خاص / سيئون

20 نوفمبر 2021



في خضم الأحداث المتسارعة التي تشهدها البلاد في شتى المجالات الاقتصادية والأمنية والعسكرية والسياسية ، عُقِدَ بمدينة سيئون صباح اليوم السبت اجتماعا هاما دعت له مرجعية قبائل حضرموت لكافة المرجعيات القبلية المنضوية تحت راية المرجعية ، وذلك للوقوف أمام الوضع العام الذي تشهده البلاد على وجه العموم وحضرموت على وجه الخصوص ، إصافة إلى ما يعانيه المواطنون من ظروف معيشية صعبة أثقلت كاهلهم وتنذر بخطر محدق وثورة جياع قادمة لا محالة..


وفي الاجتماع الذي بدء بآيٍ من الذكر الحكيم وترأسه رئيس المرجعية الشيخ عبدالله صالح الكثيري ، تحدث مرحبا بجميع المراجع القبلية من مناصب ومقادمة ومشايخ ، مؤكدا أن هذا الاجتماع يعقد في ظل ظروف استثنائية صعبة تشهدها البلاد وتتطلب مزيدا من التكاتف وتوحيد الجهود من أجل ضمان حياة كريمة وآمنة للمواطنين ، منوها وبشدة على أن تقوم السلطات بدورها المنوط إزاء الوضع العام الذي يتجرعه المواطنون يوما بعد يوم ..


عقب ذلك تم فتح باب النقاش للحاضرون  ، حيث أبدى الجميع امتعاضهم واستيائهم جراء الوضع الراهن الذي تشهده البلاد في ظل السكوت المريب من قبل الجهات ذات العلاقة والاختصاص ، منوهين بضرورة العمل الجاد وإيجاد الحلول اللازمة والمناسبة لتدارك ما يمكن تداركه قبل خروج الوضع العام عن السيطرة خصوصا مع موجة المجاعة التي تشهدها البلاد ، وطالب المجتمعون السلطة المحلية بوادي وصحراء حضرموت بعدم توريد أي إيرادات للبنك المركزي ، واستخدامها في ما ينفع الناس وينقذهم من حالة الجوع والمجاعة التي ألقت بظلالها على الجميع..وفق ما ورد أدناه:


بسم الله الرحمن الرحيم


- البيان الختامي -


الحمد لله القائل في محكم كتابه «وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان»، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد :

فقد اجتمع مراجع قبائل حضرموت من مقادمة طوايل ومشايخ شمل وحكمان ومناصب ووجهاء وأعيان اليوم السبت تاريخ ١٥ ربيع ثاني ١٤٤٣ه ، الموافق ٢٠ نوفمبر ٢٠٢١م، بمقر مرجعية قبائل حضرموت بمدينة سيئون للوقوف أمام الأوضاع الاقتصادية والسياسية والعسكرية في لقاء تجلت فيه روح المسؤولية الوطنية..

وقد خرج المجتمعون بالآتي:

1- يحيي الحاضرون الصمود البطولي للجيش الوطني المسنود من رجال القبائل والمقاومة الشعبية في مأرب وشبوة ويعتبرون أن الجميع في خندق واحد لمواجهة الخطر الحوثي.

2- يرفض الحاضرون أي ترتيبات سياسية أو عسكرية في حضرموت دون التنسيق والترتيب مع أهل الأرض, وأن أي تحركات لا يتم التنسيق فيها لن يكتب لها النجاح.

3- أكد الحاضرون بأن (مرجعية قبائل حضرموت) هي الممثل عنهم, ولا يمكن بحال من الأحوال تجاوزها في أي مشاورات أو اتفاقات لحل الأزمة في اليمن.

4- اتفق الحاضرون على ضرورة تمكين أبناء حضرموت عسكريا وأمنيا, وضرورة أن يحظوا بالمناصب القيادية والميدانية.

5- يطالب المجتمعون السلطات المحلية بالوادي والصحراء بعدم توريد أي مبالغ من إيرادات المحافظة إلى البنك المركزي أسوة بغيرهم, وتسخيرها للتخفيف من معاناة الناس في الجانب الاقتصادي, ودعم الجانب العسكري.

6- أيد المجتمعون التحركات العسكرية التي قام بها اللواء ركن/ فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت – قائد المنطقة العسكرية الثانية, وكذالك فتح باب التجنيد لأبناء حضرموت لمواجهة الأخطار المحدقة.

7- ثمن المجتمعون المعالجات التي قام بها الأستاذ/ عصام حبريش الكثيري وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء لتخفيف الأعباء الاقتصادية عن أبناء وادي وصحراء حضرموت, وأكدوا وقوفهم إلى جانب السلطة المحلية فيما ينفع الناس, ورفضهم القاطع لأي محاولات لإفشال ما تقوم به السلطة المحلية من جهود.

8- فوض المجتمعون (مرجعية قبائل حضرموت) بإعداد وثيقة صلح عام لقبائل حضرموت لمدة عشر سنوات تنهي الصراعات والثارات بمحافظة حضرموت.


  صادر عن الاجتماع الحادي عشر لمرجعيات قبائل حضرموت













1 تعليقات

  1. هنا سوف يبان هل انتم قدها ام انك غير كفو للمسئوليه وحبس ظني هههههه كلام تلميع وكلام صدعتو اذننا يامن لا قيمه لكم

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم