أخر الاخبار

أزمة متفاقمة




 


كتب / سالم صلاح مدفع

11/نوفمبر/2021م


إن الحديث عن الاوضاع الاقتصادية المتفاقمة في الانهيار ليس بجديد؛ ويتم تناول الموضوع من قبل الكثير من زوايا مختلفة بما فيها المعالجات والأسباب والصعوبات التي تواجه عمل الحكومة والإجراءات المتعلقة بالبنك المركزي.

وفي كل الأحوال يتفق الجميع بأن الحكومة المركزية بكل مكوناتها الحزبية والشعبية شمالاً وجنوباً تتحمل المسؤولية الكبرى في استمرار حالة الشلل المصاحب لعمل حكومة المناصفة والتي اضحت نقمة بعدما استبشر بها الشعب في المناطق المحررة، واستغرق تشكيلها توقيع اتفاق الرياض الاول ومن ثم لحقه الملحق الذي لم يحسم شي من القضايا العالقة وظل هم الراعي التشكيل الحكومي الحاضر الغائب والمعطل عملياً.

لم يشفع لهذا الشعب أي من قواه المشكلة لقوام حكومة المناصفة باتخاذ موقف حازم مناصر لشعبه وحقوقه في العيش الكريم في هذا الوطن المكلوم.

أفلا يحق لنا أن نسأل كشعب عن مدى شعور هؤلاء جميعاً بحالة العبث المتنامي في حياة شعبهم ولا يحرك ذلك ضمائرهم في شيء!!.

اليست المسؤولية تقع على عاتقهم جميعاً دون استثناء، في ظل صمت مطبق الا من تلويح من هنا او هناك باتخاذ موقف حازم دون طائل؛ وعلة الجميع عدم تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض. فإلى متى ؟!.

أم أننا يجب أن نعيد ترتيب الساحة السياسية من جديد والمطالبة بإسقاط الجميع حتى يتسنى للشعب العيش بحياة كريمة؟!.




comments

أحدث أقدم