أخر الاخبار

تزامنًا مع ختام العام التدريبي 2021م- المحافظ القائد البحسني يعقد اجتماعًا موسعًا بقادة الألوية ورؤساء الشعب والضباط بقيادة المنطقة العسكرية الثانية




البحسني: حضرموت ستكون مقبرة نهائية للحوثي إن حاول الإقتراب


( تاربة_اليوم ) - خاص / المكلا

29 ديسمبر 2021




عقد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، اليوم بمدينة المكلا، اجتماعًا موسعًا بقادة الألوية ورؤساء الشعب والضباط بقيادة المنطقة العسكرية الثانية.


ويأتي إنعقاد اللقاء لمناقشة ما تم تنفيذه من خطط وبرامج تدريبية خلال العام التدريبي 2021م، ولوضع الخطوط العريضة للعام التدريبي الجديد 2022م، بما يسهم في الارتقاء بمستوى التدريب والتأهيل لكافة منتسبي المنطقة العسكرية الثانية، وتعزيز قدراتهم لتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار.


وألقى المحافظ القائد البحسني كلمة أشار خلالها إلى أن قيادة المنطقة العسكرية الثانية لديها قادة وضباط وصف ضباط على مستوى عالٍ من التأهيل العلمي والمعارف العسكرية، الأمر الذي يعزز قدرة الجيش، ويساعد القيادة على فرز الجنود كلاً حسب مؤهله العلمي في الدورات التدريبية، مؤكدًا أن قيادتي السلطة المحلية والمنطقة العسكرية الثانية عملت على تهيأة الظروف، من خلال إنشاء كلية الشرطة، ولفت بأن الجهود متواصلة لإنشاء كلية عسكرية في حضرموت.


وقال المحافظ: "اليوم تقع أمام المنطقة العسكرية الثانية مهام استثنائية، خصوصًا في ظل أوضاع التجاذبات السياسية والقبلية، وبعض الأفكار التي توضع لدس السموم في حضرموت"، مؤكدًا أن قوات الجيش هم صمام أمان للنأي بالمحافظة بعيدًا عن المناكفات، داعيًا منتسبي المنطقة إلى الابتعاد عن العمل السياسي، والإنصياع للأوامر العسكرية.


وشدد محافظ حضرموت على ضرورة الاهتمام بالتدريب، لرفع اللياقة البدنية والقوة لدى الجنود، بما يمكنهم من تأدية مهامهم العسكرية في المعارك على أكمل وجه، لافتًا بأنه تم تجهيز عدد من الصالات الرياضية في الألوية بهدف رفع لياقة الجنود. ونوّه بأهمية احترام الرتب العسكرية، وأن تكون علاقة الجندي بالصف ضابط وبالضابط مبنية على الإحترام، والتنفيذ للأوامر العسكرية.


وأعلن المحافظ القائد البحسني أن العام القادم سيتضمن مهام تدريبية جديدة، من خلال عقد دورات إنعاشية مستمرة للأفراد والصف ضباط، ودورات للضباط الشباب، لافتًا بأنه تم التنسيق مع قيادة التحالف لمساندة جهود قيادة المنطقة العسكرية الثانية في عقد دورات للقادة والضباط بما يواكب تطورات العصر الحديث، لتحقيق أهداف العام الجديد، عام رفع مستوى التدريب القتالي ونوعيته.


وأضاف المحافظ أن ميليشيات الحوثي الإنقلابية بدأ الخناق يضيق عليها من شبوة ومناطق أخرى، وبدأت تنكسر، ولو تقدمت باتجاه حضرموت، فإن حضرموت ستكون مقبرة نهائية للحوثي، محذرًا من مخاطر الحوثي في نشر بعض الأفكار بين أوساط الشباب وتدريبهم وغسل أفكارهم في معسكراتهم والزج بهم في جبهات القتال كوقود حرب.






comments

أحدث أقدم