أخر الاخبار

لماذا يصر الانتقالي لجر حضرموت للتبيعة،،، خلافا عن شبوة والمهرة!!!




 



كتب / م.لطفي بن سعدون.

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء
28 ديسمبر 2021

عجيب أمر  هذا الانتقالي الجنوبي ففي الأيام القليلة الماضية منذ عودة السلطان العولقي ابن الوزير الى شبوة نراه يسخر كلا اعلامه وامكانياته ومناصريه في شبوة لخدمة المشروع الاستقلالي لشبوه ، ورأينا كيف ان الجبواني رئيس انتقالي شبوة كان لصيقا بالسلطان ، في كل تحركاته ومهرجاناته دون ان يرفع علم الانتقالي او يذكر تبعية شبوة للجنوب.
وقد جرى ايضا هذا التعامل مع السلطان بن عفرير في المهرة، الذي يطنب فيه الاعلام الانتقالي، مالم يطنبه مالك في الخمرة، وهو الذي ينادي بإستمرار باستقلالية المهرة وعدم تبعيتها لاي جهة كانت، وكان أخرها ما تضمنته تغريدته المهنئة لسلطان العوالق بتوليه حكم شبوة حيث قال في سياق التهنئة ،،،
*نتطلع الى هبة مهرية تجعل الانتماء الأول للوطن دون غيره وتتمسك بخصوصيتنا وكياننا المستقل المجمع عليه ، حتى نتمكن من إدارة شؤوننا ونستعيد أراضينا المستقطعة والاستفادة من إيراداتنا واستخراج ثرواتنا.*

أما إذا كان الأمر متعلقا بحضرموت،  فالويل والثبور لكل من يذكر حضرموت دون  ربطها بالجنوب، وفي الغالب يكون اسم الجنوب هو المتسيد في الخطاب الاعلامي للانتقالي الحضرمي ويكون اسم حضرموت دائما في الهامش. وإما الاعلام الجنوبية فيجب إن تغطي الساحات و المرافق والمهرجانات وحتى أطقم ونقاط النخبة والأمن الحضرمي وكل من يقول فقط اف، فياويله وياسواد ليله ، ويتم تحويله الى إرهابي أو من عيال مسعدة او من الفسدة الفجرة، المطلوب جرهم وسحلهم في الشوارع .
واما المكونات الحضرمية المستقلة،  فيجري محاربتها بكل ما إوتوا من قوة ، اكثر حتى من قوى الاحتلال الشمالية التي أذاقتهم صنوف الذل والهوان منذ عام ٩٠م. وعلى الدوام كانوا يضعون إمامها العثرات،  ويساهمون في خلخلتها وتدميرها من داخلها ، من خلال  ممثليهم الذين زرعوهم داخل هذه المكونات، في غفلة من الزمن وبسذاجة وطيبة من قيادات هذه المكونات . وتفتقت أخر تقليعاتهم الشيطانية المدمرة ضد هذه المكونات الحضرمية المستقلة ، بانشاء تفريخات كرتونية جديدة باسم الحلف والهبة ، وتجيير واستخدام المطالب والمعاناة والحقوق الحضرمية لخداع الكثير من القيادات القبلية الحضرمية الصادقة ، وجرها رويدا رويدا باتجاه التبعية للجنوب، من خلال تبني هذه المطالب زورا وبهتانا، لدغدغة عواطف هذه القيادات وبقية أبناء حضرموت وتقديم الدعم المادي والاعلامي والمعنوي، بحجة رفع المعاناة عن حضرموت وتحريرها من الاحتلال اليمني ومن فساد قياداته الحاكمة و تحقيق مطالبه وحقوقه المشروعة، التي ناضل من إجل تحقيقها السنين الطوال وكانت التبعية للجنوب منذ ٦٧م، هي احد الأسباب الر ئيسية، لكبح وتيرة نمو حضرموت وإدخالها في دوامة الصراعات المناطقية الدموية الجنوبية، والشمالية فيمابعد ٩٠م، وأوصلت حضرموت الى هذه الهاوية المخيفة والمستنقع النتن، الذي تتخبط فيه منذ أكثر من خمسين عاما وحتى يومنا هذا.

ومن المفارقات العجيبة أن الحضارمة ومكوناتهم الحضرمية المستقلة، كانوا من إكثر من وقف مع الانتقالي والحراك  الجنوبي، في كفاحه ضد الهيمنة الشمالية ،وشاركوا بقوة في جبهات القتال ضد الغزو الحوعفاشي لعدن والضالع وبقية الجنوب،  وسقط منهم الاف الشهداء والجرحى حتى دحر الغزاة من أرض الجنوب، وكان التلاحم الكفاحي بين المكونات الحضرمية المستقلة ومكونات الانتقالي والحراك الجنوبي ولازال ، متماسكا وقويا في مواجهة الغطرسة والهيمنة الشمالية ضد الجنوب وحضرموت، طيلة الفترة منذ ٩٠م وحتى تحرير عدن والضالع ومعظم الجنوب وحتى اليوم. ومثلت زيارة الشيخ عمرو بن حبريش رئيس حلف وجامع حضرموت للقائد عيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي الجنوبي في عام ٢٠٢٩م تتويجا لعمق العلاقات الكفاحية بين الطرفين في مواجهة العدو المشترك لحضرموت والجنوب.

فهل يكون لحضرموت ومكوناتها الحضرمية المستقلة هذا الجزاء العاق من الانتقالي؟؟؟ الذي يشبه جزاء سنمار!!!

ومن هنا نوجه دعوة صادقة للقائد الحكيم الزبيدي، وكل القيادات العاقلة في الانتقالي الجنوبي، ان يتعاملوا بندية مع حضرموت ومكوناتها السياسية  المستقلة ، وأن يغادروا افكار وسياسات الضم والألحاق وفرض التبعية المذلة على حضرموت،  التي أكتوينا بها جميعا منذ ٦٧م، واوصلتنا الى هذا الدرك ألأسفل من النار والمآسي والإقتنال والحروب والأزمات الطاحنة التي لازلنا نكتوي بها حتى يومنا هذا. ونحن على ثقة من حكمة القائد الزبيدي، الذي لم نسمع منه الا كل خير تجاه حضرموت ، وأن يبادر لفرملة الرعاع والسوقة والمندسين ،ويوقف تدخلاتهم لتفيتيت حضرموت ومكوماتها المستقلة . وننبه الكل بان الخطر لازال محدقا بالجميع في الجنوب وحضرموت، وأي محاولة من الجنوببين، لتفتيت وإضعاف حضرموت ، لن يصب في مصلحتهم، لان حضرموت كانت على الدوام شوكة الميزان،  في كافة الصراعات التي عاشتها بلادنا جنوبا وشمالا، ومن تقف حضرموت معه فالنصر حليفه.



comments

أحدث أقدم