أخر الاخبار

مستشفى ⁉️بين التسيّب والإهمال؟!!!




 




( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

كتب / علي محمد باجري
29 ديسمبر 2021

كغيري من مرتادي المستشفيات والمستوصفات للضرورة المرضية الإضطرارية في الحالات النادرة ، خصوصاً مع تفاقم الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين ، قمتُ صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 ديسمبر 2021م بزيارة لإحدى المستشفيات العامة برفقة مريض من أجل الكشف عليه وإجراء اللازم عبر الدكاترة المختصين كلاً في مجال اختصاصه ، ولكن يا للأسف مما شاهدته ورأيتُه بأمِّ عيني من تسيِّب وإهمال وعدم التزام وحضور في المواعيد المحددة و علاوةً على ذلك سوء التنظيم الإداري للمشفى والتغيّب الحاصل للدكاترة داخل أروقة المستشفى وحضورهم في العيادات الخاصة حسب ما أفادونا المتواجدين في تلك اللحظة ..
نعم للأسف ويا للأسف لأول مرة أذهب لهذا المستشفى وقلت في نفسي هذه مدينة الصدق والأمانة ، ولكن كانت المفاجأة أن وجدت المستشفى خاوي على عروشه وشبه فارغ ، حينها سألت الموجودين و قلت لهم : ما شاء الله ما فيش مرضى ولَا أمراض عندكم ، أو كيف ؟!!!  قالوا لا ، وإنما الدكاترة يداومون عالمزاج ، مثلاً محدد للدكتور يوم في الأسبوع فالشخص المريض يأتي في هذا اليوم يريد مقابلة الدكتور قد يلاقيه وقد لايلاقيه ، بمعنى آخر تأتي للمستشفى على حاجة مش مضمونة .. لكن في العيادات الخاصة للدكاترة تجد أرقام تبع المسجلين وتواجد الدكتور في العيادة مضمون وفي الموعد المحدد ويبقى بالأربع إلى الست ساعات في العيادة الخاصة ، وأنا بقيت منتظر إلى الساعة العاشرة والربع صباحاً ، ليظهر علينا أخيراً حضرة الدكتور ، بعد عناءٍ و بعد ما قطعتُ الأمل في حضوره ، خصوصاً وأنَّ حضوره بالمشفى يوم واحد فقط في الأسبوع _ حسب برنامج العيادات بالمشفى _ ومع ذلك هناك شك في حضوره من عدمه ..
عقب ذلك سألت على مدير المستشفى أُريد مقابلته لأشرح له معاناتي وتنقلي من مدينتي إلى مدينتهم لألقى هذا الجزاء وهذا التأخير ، فأخبروني بأنه شخصية ضعيفة ما يقدر يضبط الدكاترة وإن مشكلة المستشفى هي مشكلة إدارية بحته جعلت الناس تعزف عن المستشفيات للمستوصفات والعيادات الخاصة عندما لم تجد ضالتها ، ولكن لم ولن أُصدَّقهم حتى ألتقي به وأسمع منه وجها لوجه ..
إلى ذلكم الحين..!!
أتمنى أن يتغلب هذا المدير على كافة أنواع التسيُّب والإهمال الحاصل في المستشفى؟!!!
وليعلم الله أن الهدف من المقال هو التصحيح وليس التشهير ، ولو كنتُ مُستَقصِداً ذلك ، لذكرتُ اسم الدكتور والمستشفى المعني ، ولكن أتمنى في الزيارة الأخرى لهذا المستشفى العريق أن أرى نشاطاً إدارياً ومهنياً وفنياً وطبياً يشيد به القريب قبل الغريب ، ويلمسه المواطن الفقير والغني على حد سواء ، كما أُناشد السلطات المحلية وإدارات ومكاتب الصحة بضرورة تفعيل دور الرقابة والمحاسبة خاصةً في المؤسسات الصحية كونها تتعلق بصحة الناس وأرواحهم ..
واللّٰهُ من وراءِ القصد .. والموفق لما فيه صلاح العباد والبلاد ..

*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*





comments

أحدث أقدم